قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلين

رام الله/PNN- وثق نادي الأسير الفلسطيني عملية اعتداء نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل وحشي على تسعة أفراد من عائلة كرامة من محافظة الخليل، بينهم مصاب بشلل نصفي وطفل.

وقال نادي الأسير: إن هذا الاعتداء جرى خلال عملية اعتقال نفذتها قوات الاحتلال في تاريخ 20 أيلول/ سبتمبر الجاري، حيث اعتقلت خلالها ثلاثة أفراد من العائلة وهم المواطن جمال كرامة وزوجته هناء مسك، ونجلهما جميل، قبل أن يُفرج عنهم لاحقاً بشروط، وقد طال الاعتداء أربعة من أبناء جمال كرامة وشقيقه ونجله، وثلاثة من أبناء عمومته.

وأضاف نادي الأسير أن جميع من تعرض للاعتداء جرى نقلهم لاحقاً إلى مستشفى عالية الحكومي.

ووفقاً لشهادات قدمت من العائلة لنادي الأسير، فقد تعرض علاء كرامة للضرب المبرح بواسطة أعقاب البنادق مما أدى إلى فقدانه الوعي، وكذلك معتز كرامة الذي أُصيب بكسر في إحدى يديه، وسقوط سمير كرامة المصاب بشلل نصفي من على كرسيه المتحرك، بعد إلقاء قنبلة صوت باتجاهه.

كما تعرض أربعة من أبناء جمال كرامة للضرب بواسطة أعقاب البنادق وأصيبوا برضوض وهم: ابنته جنة كرامة (18عاماً)، إضافة إلى شقيقها عثمان الذي تعرض للضرب على عينه ورأسه، وجميل شقيقهما الثالث الذي اُعتقل وأُفرج عنه لاحقاً، علاوة على شقيقهم الطفل مؤمن (12 عاماً) الذي تعرض أيضاً لاعتداء.

وذكر كل من سامر وزهير كرامة أنهما تعرضا للضرب المبرح من خلال إلقائهما على الأرض وضربهما مما تسبب بإصابتهما بخدوش ورضوض في الوجه، يُضاف إليهم فيصل كرامة الذي تعرض للضرب على بطنه.

يُشار إلى أن عائلة كرامة تتعرض منذ فترة إلى تهديدات من قبل قوات الاحتلال، ففي شهر آب/ أغسطس المنصرم اقتحمت قوات الاحتلال منزل جمال كرامة واعتقلته وسرقت سيارته، بعدما رفض تسليم زوجته لهم. ‎

وقال نادي الأسير إن المئات من عمليات الاعتداء تنفذها قوات الاحتلال بحق عائلات المعتقلين الذين يتعرضون كذلك لاعتداءات وحشية منذ لحظة اعتقالهم؛ هذا عدا عن الإرهاب والرعب الذي تبثه في نفوس الأطفال، إضافة إلى عمليات التخريب والتدمير التي تحدثها في منازلهم، وسرقت بعض المقتنيات.

Print Friendly, PDF & Email