بالصور: طباعة اكبر بطاقة تموين “كرت مؤن” باسم  اللاجئ محمود عباس للتاكيد على حق العودة ودعم الرئيس بالامم المتحدة

بيت لحم/PNN/ اطلقت فصائل العمل الوطني ومؤسسات ولجان اللاجئين بمحافظة بيت لحم مجموعة من الانشطة  لدعم الرئيس محمود عباس ابو مازن ومواقفه الرافضة للمخططات والضغوط الامريكية والتي تهدف لتصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية في اطار ما عرف بصفقة لاقرن.

وتتضمن الفعاليات طباعة اكبر بطاقة تموين للاجئ الفلسطيني التي يحملها اللاجئون الفلسطينيون من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الانروا وتشهد بان هذا الفلسطيني لاجئ مسجل في سجلات الامم المتحدة.

وكتب على بطاقة التموين اسم الرئيس محمود عباس كونه لاجئ فلسطيني متمسك بحقوقه الوطنية وعلى راسها حق العودة الى القرى الاصلية التي هجروا منها .

وكتب على كرت المؤن ” بطاقة تموين اللاجئ اسم الرئيس محمود رضا عباس حيث يبلغ طول وعرض البطاقة عدة مترات وسيتم رفعها على مدخل مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم يوم غدا حيث ستنطلق الفعاليات الداعمة لموقف الرئيس وخطابه بالامم المتحدة يوم غدا عند الساعة 12 ظهرا  بمسيرة تنطلق من باب الزقاق باتجاه ديوان الرئاسة ببيت لحم.

وقال عبد الله الزغاري عضو اقليم فتح في بيت لحم ان فصائل العمل الوطني اليوم بصدد تصميم أكبر بطاقة مؤن فلسطينية تحمل اسم الرئيس محمود عباس واسم قرية الرئيس صفد التي هجر منها عام ال 48، والتي تحمل ألام وآمال اللاجئين الفلسطينيين في كافة أنحاء العالم، وتحمل الأمل بالعودة بعد أكثر من 70 عام من التشريد واللجوء.

وأضاف زعاري:” حجم البطاقة سيكون 9متر*4 متر وسنسعى لتدخل هذه البطاقة موسوعة غينيس للأرقام القياسية لتكون شاهد على تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة، وستعلق أمام مقر الرئيس محمود عباس في محافظة بيت لحم خلال فعالية خطابية ستنظم يوم غد الساعة 11 صباحاً أمام مقر الرئاسة، بتنظيم من جميع فصائل العمل الوطني ومؤسسات ولجان اللاجئين بالمحافظة، للتعبير عن رفضهم للسياسة الأمريكية”.

وقال زغاري:” هذه الفعالية تأكيدا ورسالة للعالم أجمع بأن الشعب الفلسطيني ملتفاً حول قيادته، ودعما لخطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأن الرئيس ابو مازن يمثل الشرعية الوطنية للشعب الفلسطيني، ودعما للمؤامرات الأمريكية التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية، وخاصة بعد قطع المساعدات الأمريكية لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا تمهيدا لتصفية قضية اللاجيئن الفلسطينيين”.

من جهتها  دعت اللجنة الشعبية وكافة مؤسسات وفعاليات المخيم الى التجمع امام مفتاح العودة يوم غد الاربعاء الموافق 26/09/2018 الساعة الحادية عشر صباحاً للانطلاق الى المسيرة المركزية في باب زقاق احتجاجاً على الهجمة الامريكية الممنهجة ضد وكالة الغوث الاونروا التي تمهد الطريق لانهاء قضية اللاجئين الفلسطينين حيث سيلي ذلك ازالة الستار عن اكبر بطاقة تمويل باسم الرئيس محمود عباس.

Print Friendly, PDF & Email