عريقات ردا على ترامب : ما قاله ويقوم به هو مكافاة المعتدين على جرائمهم

اريحا/PNN/ قال الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في معرض تعليقه على خطاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب في كلمته الافتتاحية لجلسات الجمعية العامة للالام المتحدة ان ترامب يؤكد من خلال حديثه هذا اغلاق إدارته أغلقت الأبواب أمام السلام وانها لا يمكن أن تلعب دورًا في صنع السلام “.

وقال عريقات في تصريح صحفي تلقت ال PNN نسخة منه :”إن قراره بنقل سفارته إلى إسرائيل إلى القدس ، في انتهاك لقرار مجلس الأمن 478 ، كان “اعترافًا بالواقع”. بالأحرى ، مشيرا الى ان ما فعلته إدارته وما زالت تفعله هو مكافأة وتحفيز انتهاكات القانون الدولي والاستعمار وجرائم الحرب والفصل العنصري.

واضاف عريقات ان رفض ترامب للمحكمة الجنائية الدولية هو رفض للقانون الدولي مشيرا الى أن إسرائيل ، السلطة القائمة بالاحتلال ، لم تنفذ أيًا من قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

واكد عريقات ان الواقع اليوم هو أنه بسبب القرارات الأحادية الجانب المؤيدة لإسرائيل للإدارة الأمريكية ، فإن السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين قد خرج عن مساره موضحا ان السلام هو حاجة حقيقية لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين وشعوب المنطقة ، ويمكن تحقيقه من خلال تحقيق حل الدولتين ، دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية ، للعيش في سلام وأمن جنباً إلى جنب دولة إسرائيل على حدود 1967.

من جهته قال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، امام الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، تعمق الخلافات وتبعد فرص تحقيق السلام.

Print Friendly, PDF & Email