محافظ جنين والرئيس التنفيذي لهيئة المدن الصناعية يستقبلا منسق شؤون الامم المتحدة في فلسطين

رام الله/PNN- استقبل عطوفة محافظ جنين اللواء ابراهيم رمضان وعطوفة د. علي شعث الرئيس التنفيذي للهيئة ومدراء عمليات المدن الصناعية م. طاهر دنون، م. أسامة عمران، م. خالد العملة وم. حماد ابوزعنونة ومدير عام غرفة صناعة وتجارة جنين السيد محمد كميل، منسق شؤون الامم المتحدة والشؤون الانسانية في فلسطين ونائب المنسق الخاص للامم المتحدة لعملية السلام السيد جايمي مكجولدريك اليوم الاربعاء الموافق 26/9/2018 في مقر محافظة جنين وذلك لمناقشة التحديات التنموية الرئيسية في المناطق المسماه “ج” ومن ضمنها المناطق الصناعية بشكل عام والمنطقة الصناعية الحرة في جنين بشكل خاص، بالاضافة الى عملية التنمية الاقتصادية والصناعية التي تقودها الهيئة ضمن المناطق الحدودية والمهددة في ظل السياسات والممارسات الاسرائيلية على الأرض وبحث التحديات التي تواجه رجال الأعمال والمستثمرين في فلسطين.

حيث رحب عطوفة المحافظ وعطوفة الرئيس التنفيذي للهيئة بالسيد جولدريك واثنوا على زيارته للمحافظه ولمنطقة جنين الصناعية الحرة لما في ذلك من دور ايجابي في القاء الضوء على التحديات التنموية الرئيسية في المناطق المسماه “ج” ودعم سياسي للقضية الفلسطينية في مساعيه الرامية الى محاولة تذليل العقبات المحدقة في تنمية هذه المناطق كما واعربوا عن شكرهم وتقديرهم للجهود التاريخية التي بذلتها وما زالت تبذلها الامم المتحدة ومنظمة الأنسكو في سبيل احقاق الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني وترسيخ اقامة الدولة الفلسطينية على أراضي عام 1967 ودعمها لسيادة الرئيس في خطابه التاريخي الذي سيلقيه غدا في الامم المتحدة في ظل القرارات التعسفية التي تتخذها الادارة الامريكية ضد قضيتنا الفلسطينية ومن ضمنها نقل السفارة الامريكية للقدس في دسمبر 2017 وقطع الاموال عن الشعب الفلسطيني.

وحيث ان منطقة جنين الصناعية الحرة مثال حي على الفرص التنموية والاقتصادية الضائعة للتنمية في المناطق المصنفة “ج” كونها تقع على مساحة ما يقارب الأف دونم قد تم تحويلها من مناطق “ج” الى مناطق “ب” وذلك بضغط من قبل السلطة الوطنية على الجانب الاسرائيلي بعد أن كانت هذه الأراضي مهددة بالمصادرة، وعليه فقد قام عطوفة د. شعث بتقديم عرض تقديمي عن الهيئة ورؤيتها واستراتيجيتها وبرامجها الحالية والمستقبلية بالشراكة مع القطاع الخاص المحلي والدولي والمتمثلة في انشاء مدن صناعية ومناطق صناعية حرة في جل محافظات الوطن (جنين، غزة، أريحا، بيت لحم، الخليل-ترقوميا، نابلس، رام الله – روابي وطولكرم) وعن اسهامها في دعم الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل وخصوصا من بين خريجي الجامعات والحد من نسبة الفقر بالاضافة الى اسهام هذه المشاريع في زيادة معدل الناتج المحلي الاجمالي وكذلك دورها في تعديل الميزان التجاري والذي بلغ ذروته في الاونة الاخيرة بنسبة (1 صادرات الى 5 واردات) مما يشكل نسبة عالية في الاعتمادية على السلع المستوردة من الخارج. كما ان إقامة المنطقة الصناعية على هذه أراض كانت مهددة بالمصادرة من قبل الجانب الاسرائيلي يعتبر إنجازا سياسيا ووطنيا بامتياز.

كما واسهب عطوفته في تقديم الشروحات عن مشروع منطقة جنين الصناعية الحرة مستعرضا فكرة اقامة هذا المشروع والانجازات التي تمت في سبيل البدء في انشائه خلال الربع الأول من العام المقبل 2019 تحقيقا لاستراتيجية الهيئة وذلك لتحقيق رؤية الحكومة الفلسطينية في أجنــدات السياســات الوطنيــة للأعــوام 2017-2022 واستجابة لتوجه الحكومة الفلسطينية بتنويع مصادر الدخل وفق استراتيجية المدن الصناعية التي يرعاها دولة رئيس الحكومة الدكتور رامي الحمد الله.

كما وقام ايضاً ممثل القطاع الخاص مدير عام غرفة صناعة وتجارة جنين بمداخلة توضح دور القطاع الخاص في التنمية الصناعية والتجارية في المحافظة وكذلك المعيقات التي تواجه أصحاب المشاريع الصناعية والتجارية والمتعلقة بعمليات الاستيراد والتصدير والاجراءات الاسرائيلية على الارض وخصوصا على المعابر الاسرائيلية والتي بدورها تؤثر سلبا على الاستثمارات في المحافظة.
كما وعرّج عطوفته على أهمية الحراك الفلسطيني التركي الرسمي لتنشيط عمل المنطقة الصناعية، وتذليل كافة المعيقات والتحديات التي تحول دون تنفيذ هذا المشروع بأسرع وقت ممكن، والتي كان اخرها توقيع معالي وزيرة الاقتصاد الوطني السيدة عبير عودة ونظيرتها وزيرة التجارة التركية في مطلع شهر سبتمبر الجاري على بروتوكول اقتصادي هو الأول من نوعه بين البلدين تضمن الدعم من الحكومة التركية لمشروع منطقة جنين الصناعية الحرة والذي سيستقطب استثمارات تركية كبيرة بشراكات فلسطينية تعود بالنفع والفائدة على الاقتصاد الفلسطيني.

كما وأعرب عطوفته عن أهمية الموقع الاستراتيجي للمنطقة الصناعية الحرة والذي يبعد حوالي 40 كيلو مترا عن ميناء حيفا وعن الحدود الاردنية (جسر الشيخ حسين) كما ويبعد عن المعبر البري (معبر الجلمة) 3 كيلو مترات فقط والذي تمت توسعته وتطويره في الشق الفلسطيني بجهود مضنية من قبل عطوفة محافظ جنين مع الجانب الاسرائيلي لزيادة قدرته الاستيعابية في نقل البضائع لكونه الاقرب الى منطقة جنين الصناعية الحرة ما سيضفي اسهاما كبيرا في تسهيل عملية العبور والحركة للافراد والبضائع من والى منطقة جنين الصناعية الحرة.

ومما يجدر ذكره أن هذه المنطقة الصناعية باعتبارها منطقة صناعية حرة وحيدة بالمنطقة تعمل على تصدير السلع والبضائع المنتجة الى الأسواق الخارجية من دون جمارك؛ ما يشكل دافعًا تشجيعيًا لاستقطاب وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى فلسطين.

كما تعتبر المنطقة الصناعية الحرة في جنين من المشاريع الاستراتيجية للدوله لاحتوائها على منطقة لوجيستية ضخمة للاستيراد والتصدير ولمحاذاتها لسكة الحجاز ولمشروع الربط العربي الاقليمي بواسطة سكة القطار المزمع انشاؤها والتي ستمر من محافظة جنين كما سيكون تصميم المنطقة الصناعية مضاهيا للمدن الصناعية العالمية حيث تم تصميم المنطقة الصناعية وفقا للمعايير الدولية بحيث تكون جاذبة للاستثمار وسيتم منحها الحوافز والامتيازات المقدمة من الحكومة كونها منطقة صناعية حرة وذلك بموجب قانون الهيئة رقم 10 لسنة 1998 وقانون هيئة تشجيع الاستثمار وقرار مجلس الوزراء لعام 2017 والقاضي بعقد رزمة حوافز للمستثمرين في المدن الصناعية. كما ستوفر المنطقة الصناعية للمستثمرين جميع عناصر البنية التحتية الداخلية والخارجية من مياه وكهرباء وطرق واتصالات ومحطة معالجة ..الخ. بالاضافة للمرافق العامة مثل وحدة دفاع مدني وعيادة صحية وشرطة وبنك ومدرسة ومسجد ومعارض ومطاعم ومبنى اداري ومركز تدريب مهني بخبرات تركية والمانية بالإضافة لخدمة النافذة الاستثمارية الموحدة ومما يميزها أيضا انها محاذية لمحطة توليد الطاقة الكهربائية في محافظة جنين والتي ستولد 455 ميغا وات من الطاقة الكهربائية بالاضافة الى محطة تحويل للكهرباء بقدرة 90 ميغا وات مما سيوفر استدامة للطاقة الكهربائية في المشروع.

هذا وقام عطوفة د. شعث بعد ذلك باصطحاب الوفد في جولة ميدانية داخل المنطقة الصناعية في جنين لاطلاعهم على اخر تطورات ومستجدات المشروع على ارض الواقع وذلك بمشاركة ممثل الشركة المطورة التركية ToBB-BIS السيد عثمان يالجين، حيث استهل عطوفتهبشرح مفصل وميداني عن المنطقة الصناعية والمعيقات التي تم تذليلها أمام وصول المشروع الى الانجازات الكبيرة التي حققتها الهيئة على الأرض والتي كان اخرها في شهر سبتمبر الجاري حيث يتم الان اعداد العروض الفنية والمالية من قبل المقاولين (ائتلافات دولية ومحلية) وذلك من أجل تقييمها وترسية العطاء على المقاول الفائز نهاية العام الجاري 2018 حيث تم تزويد الائتلافات الدولية والمحلية المؤهلة بوثائق عطاء التنفيذ للبنية التحتية الخارجية والمرحلة الاولى من البنية التحتية الداخية للمشروع والتي سيتم تنفيذها بدعم من قبل بنك التنمية الالماني والحكومة الالمانية خلال الربع الأول من العام القادم 2019.

من جهته اعرب السيد عثمان يالجين ممثل الشركة التركية المطورة للمشروع (شركة ToBB-BIS) عن اصرار شركته مواصلة جهودها الحثيثة في تطوير المشروع في غضون الاشهر القليلة المقبلة وقدم الشروحات حول الخطة التطويرية للشركة التركية في تطوير المشروع وتشغيله على ثلاث مراحل خلال السنوات المقبلة.
وفي النهاية اعرب د. شعث عن سعادته وترحيبه بزيارة السيد مكجولدريك وعن أمله بأن تكون زيارته القادمة للمنطقة الصناعية وقد بدأت بالعمل والتصدير. هذا وقد لاقت انجازات الهيئة الثناء الكبير من قبل السيد مكجولدريك ووعد بدوره ببذل قصار جهوده في الضغط على الجانب الاسرائيلي لتذليل كافة العقبات والتحديات الحالية والمستقبلية امام عجلة التنمية في المحافظة وخصوصا الأراضي المسماه “ج” ومنطقة جنين الصناعية الحرة والتي تشكل بوتقة أمل للمحافظة بشكل خاص ولفلسطين بشكل عام كما واثنى على الجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة والمحافظة في سبيل تحسين الوضع الأنساني والتنموي والاقتصادي للشعب الفلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email