منصور:الرئيس لن يلتقي ترامب ورسائل أمريكية لتحسين العلاقة

القدس/PNN-نفى السفير الفلسطيني في الأمم المتحدة، رياض منصور، أن يكون هناك ترتيبات للقاء بين الرئيس محمود عباس، ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال السفير منصور، “إن الرئيس عباس، لن يلتقي ترامب خلال تواجده في الأمم المتحدة”، لافتاً إلى أن الرئيس، سيلقي خطابه في تمام الساعة الثانية عشرة بتوقيت نيويورك، ما يوافق السابعة بتوقيت القدس.

واستكمل: “هناك رغبة أمريكية ورسائل، بأنه يريدون لقاءات وحوارات؛ إلا أن الرئيس يرفض ذلك، خاصة بعد أن أزاح الأمريكيون القدس واللاجئين و(أونروا) عن الطاولة، ولا يرى أن هناك جدوى من هذه اللقاءات”.

وأضاف: “سيبحث الرئيس عباس القضايا الفلسطينية كافة، كما سيتطرق لملف المصالحة، والحقوق الفلسطينية”، لافتاً إلى أن القيادة الفلسطينية، تعمل على توسيع الاعترافات بدولة فلسطين، وتسعى للحصول على العضوية الكاملة بالأمم المتحدة.

وفي السياق، قال منصور: “المجلس الوطني والمركزي اكدا على عمل جماعي اممي بدلا من التفرد الأمريكي، يتمثل في الوصول الى مؤتمر دولي يشارك فيه أطراف واسعة بما فيها الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الامن، والرباعية، بالاضافة الى اطراف اخرى، يكون المؤتمر ذات صلاحيات واضحة، وذات مرجعيات اممية معروفة المتمثلة في القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرات السلام العربية”.

وأضاف: “يكون المؤتمر الدولي جدي ينتهي بالتوصل الى انهاء الاحتلال واستقلال فلسطين واقامة الدولة على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967”.

وتابع منصور: “عقدما امس اجتماعا مع 40 دولة وطرفا، لتطبيق الجهد الاممي الجماعي الذي يفتح آفاق لاي عملية سياسية مجدية تؤدي لانهاء الاحتلال. وأشار منصور إلى أن الرئيس سيتطرق لموضوع المصالحة الفلسطينية وتوحيد الصف الفلسطيني.

وأكد السفير الفلسطيني، أنه منذ عام 2011، والقيادة تعمل على توسيع الاعتراف بدولة فلسطين، وقدمت طلب العضوية الكاملة لها في عام 2011.

 

Print Friendly, PDF & Email