ليبرمان: لا يعنيني قيام دولة فلسطينية بقدر ما تعنيني المظاهرات على حدود غزة

القدس/PNN – قال وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، إن قيام دولة فلسطينية مسألة لا تهمه، بقدر ما يهمه أكثر مظاهرات الفلسطينيين الأسبوعية على السياج الحدودي مع قطاع غزة.

ومنذ 30 آذار/مارس الماضي، يتظاهر فلسطينيون قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، ضمن مشاركتهم في مسيرات “العودة وكسر الحصار” السلمية، المطالبة برفع الحصار عن غزة المتواصل منذ 12 عامًا، وبعودة اللاجئين الفلسطينيين لمدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948.

وأضاف في تصريحات نقلتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، اليوم الخميس، ردًا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس بشأن حل الدولتين “لا تهمني الدولة الفلسطينية، أنا مهتم بالدولة اليهودية الآمنة”.

وأكد ليبرمان خلال جولة له في معبر القنيطرة بمرتفعات الجولان، اليوم، “أنا مهتم أكثر بالاضطرابات الأسبوعية على السياج الحدودي مع غزة”.

وأضاف “نحو 20 في المائة من سكان اسرائيل هم من المواطنين العرب الذين يتظاهرون في كل مناسبة رافعين الأعلام الفلسطينية، هذه هي المشكلة التي يتعين علينا حلها”.

من جهة أخرى، قال ليبرمان إن “إسرائيل على استعداد لإعادة فتح معبر القنيطرة الحدودي في الجولان كما كان عليه الوضع في الماضي”.

وأضاف “لقد عاد مراقبو الأمم المتحدة إلى المعبر وهم مستعدون أيضًا، الكرة في الملعب السوري”.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن إغلاق معبر القنيطرة القائم ما بين الجزئين المحتل والسوري من مرتفعات الجولان السورية عام 2014 “لأسباب أمنية”.

واحتلت “إسرائيل” أجزاء واسعة من هضبة الجولان السورية في حرب حزيران/يونيو 1967، بعد أن هزمت جيوشا عربية واحتلت شبه جزيرة سيناء المصرية والضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي عام 1981 أعلنت “إسرائيل” عن ضم الجولان إلى أراضيها، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

Print Friendly, PDF & Email