الهيئة العامة للبيرد لايف انترناشيونال تجتمع في بلجيكا

بيت لحم/PNN – بدات اليوم اجتماعات الهيئة العامة لمؤسسة البيرد لايف انترناشيونال “المجلس العالمي لحماية الطيور في الريف البلجيكي لمناقشة الاستراتيجية الخاصة لها وبمشاركة مندوبين عن شركاء المؤسسة البالغ عددهم 120 شريكا من معظم انحاء العالم والعاملين في مجال حماية الطبيعة وبالتحديد الطيور والتي تهتم بالتخصص في مجالات ” حماية النوع,الموقع. الموطن” وتطوير قدرات المجتمعات المحلية وتعمل على نشر ثقافة ومفاهيم هذه المجالت التي تسعى الى استدامة البيئة والطبيعة ومن المقرر ان تنتهي هذه الاجتماعات يوم السبت القادم

واما يوم امس فكانت اجتماعات الاقاليم الخاصة بهذه المؤسسة التي يبلغ عددها 6 اقاليم موزعة على مستوى العالم وتم اعتماد الاستراتيجية لكل من هذه الاقاليم وقد اقر ايضا اقليم غرب اسيا/مكتب الاردن استراتيجيته لخمسة اعوام القادمة والية اشراك المنظمات العاملة تحت لواء غرب اسياا والبالغ عددها 11 دولة ومؤسسة ومنها جمعية الحياة البرية والتي يمثلها عماد الاطرش/المدير التنفيذي للجمعية وعضو الهيئة الادارية الحالية للبيرد لايف والتي سوف تنتهي ولايته الحالية يوم غد ومن قرارتها تشكيل اللجنة التنفيذية للمنطقة وتم انتخابة رئيسا للجنة للفترة القادمة وعضوية كل من السعودية والاردن وسوريا والكويت

ومما يذكر بان الحياة البرية عضوا في المؤسسة منذ عام 1999 حيث تم قبولها من المؤسسة في اجتماعاها للهيئة العامة في ماليزيا ومن ثم قبولها عام 2004 كشريك كامل ويتاخذ المؤسسة شريكا واحدا من كل دولة

و تنتهي فترة الاطرش الثانية اليوم كعنصر اداري ناشط للهيئة العامة بالمؤسسة للمرة الثانية (2004-2008) و (2013-2018) وفاد مشروع المناطق ذات الاهمية للطيور في فلسطين مرتين في عام 1999(طبعة اولى) وفي هذا العام (2018) الطبعة الثانية وبالاضافة الى تمثيله فلسطين في عدة مناصب دولية واقليمية ايضا ويعتبر من المختصين في مجال حماية الطبيعة والتنوع الحيوي ويحمل رخصة رسمية من وزارة السياحة والاثار “تخصص سياحة بيئية” منذ عام 2000

وعقب الاطرش بان الخبرات الدولية التي حصل عليها من خلال هذه العلاقة هي خبرات فعلا دولية تم مناقشة هموم الشركاء على المستوى العالمي في الفترتين وتم الاستفادة منها في تطوير قدرات الجمعية الادارية والمالية على المستوى الوطني والاقليمي للمكتب وعمل على نشر مفاهيم حماية الطيور والطبيعة على حد سواء على المستوى الوطني او الاقليمي ايضا

وعن مسؤليته القادمة ذكر الاطرش ايضا على انه سوف يتم وضع رؤية لتفعيل منطقة غرب اسيا واستقطاب اعضا جدد وتقوية الاعضاء الحاليين”ماليا وادرايا” ضمن خطط طويلة الامد وان هذه المهمة هي مهمة صعب نظرا لظروف المنطقة العربية السياسية والاقتصادية

Print Friendly, PDF & Email