فلسطين أول دولة عربية تنضم إلى منظمة إدارات المدن العالمية ICMA

رام الله/PNN- أبرم الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية اتفاقية شراكة وتعاون مع منظمة إدارات المدن العالمية ICMA، واضعا بذلك حجر الأساس أمام مدراء المدن في فلسطين لتبادل الخبرات والاستفادة من تجارب نظرائهم في دول العالم، وممهدا الطريق أمامهم للانضمام إلى عضوية المنظمة، ليكون الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية أول مؤسسة عربية تنضم إلى عضوية الـ ICMA.

وجاء توقيع الاتفاقية على هامش المؤتمر السنوي لمنظمة الـ ICMA الذي عقد في مدينة بالتيمور بالولايات المتحدة، ووقع اتفاقية الشراكة كل من المدير التنفيذي للاتحاد م. عبدالله عناتي و المدير التنفيذي للمنظمة مارك أوت، عبر الفيديو كونفرنس بعد عدم تمكن م. عناتي من حضور الاجتماع بسبب العراقيل الاسرائيلية التي حالت دون حصوله على تأشيرة الدخول للولايات المتحدة.

وبموجب الاتفاقية، فإن المؤسستين تلتزمان بتعزيز العلاقة والشراكة بينهما من خلال نشاطات واضحة كالمشاركة في المؤتمرات السنوية لكل مؤسسة، واستضافة ممثلين ومتحدثين من قبل طرف للطرف الاخر خلال المؤتمرات السنوية، والمساعدة في تنظيم المؤتمرات المشتركة من خلال لجان متخصصة، والشراكة في تبادل الخبرات، إضافة إلى الشراكة في الحصول على تمويل وتنفيذ مشاريع مشتركة.

وقال م. عناتي إن الاتفاقية تمنح الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية صلاحية الوصول إلى مكتبة الـ ICMA، والتي تعتبر من أضخم المكتبات العالمية التي تحتوي على مراجع وكتب ودراسات ذات علاقة بالحكم المحلي بشكل عام، وبإدارات المدن بشكل خاص، موضحًا أن ذلك سيساعد الاتحاد على تحقيق هدفه بتفعيل منصب مدير البلدية وتعميمه على كافة الهيئات المحلية الفلسطينية، كما سيساهم في تطوير قدرات مدراء البلديات الفلسطينية من خلال المشاركة في برنامج التبادل الإداري الدولي IMEP بالتحديد، الذي يقوم على تبادل الخبرات من خلال تبادل الزيارات بين الـICMA وأعضائها ونظرائهم في مجال تقديم الخدمات. وأضاف م. عناتي أن هذه الاتفاقية تتزامن مع بدء مرحلة جديدة يشهدها الاتحاد من خلال التأسيس لإنشاء شبكة مدراء المدن في فلسطين بهدف تمثيلهم وتوحيد مواقفهم، وإشراكهم في رسم السياسات وتطوير قدراتهم من خلال جسم واحد يقوده الاتحاد.

وعن إنشاء الشبكة، فقد أوضح م. عناتي “سيتم إنشاء الشبكة كوحدة تابعة للاتحاد من خلال تشكيل جسم تنفيذي يتبنى القرارات التي يتخذها الاتحاد من جهة، ويعمل على تحسين الاستدامة المالية للبلديات وتحسين تقديم الخدمات من جهة أخرى، وذلك إيمانا منا بأن الإدارة الناجحة ستجعل الهيئات المحلية أكثر فعالية من خلال تطوير وحدات الحكم المحلي وبناء قدرات موظفيها”.

من ناحيته، جدد المدير التنفيذي لمنظمة الـICMA مارك أوت التزامه والتزام المنظمة بتوفير الامكانيات المتاحة لديهم في صالح خدمة الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية وتوفير المساعدة الفنية اللازمة لإنشاء شبكة مدراء المدن في فلسطين وفق الخطة التي تم إعدادها من طرف الاتحاد لتطوير قدرات وكفاءات مدراء البلديات الفلسطينية.

في حين أعرب رئيس الاتحاد م. موسى حديد عن فخره واعتزازه باتفاقية الشراكة هذه كونها إنجازًا وطنيا باعتبار فلسطين الدولة الأولى عربيا التي تنضم إلى منظمة الـICMA ، والتي تفتح الطريق أمام مدراء البلديات الفلسطينية للانتساب لهذه المنظمة العالمية، مؤكدًا أن الاتحاد يعمل على كافة المستويات المتعلقة بالهيئات المحلية، ولا يقتصر عمله على المنتخبين، فهو يسعى لرفع قدرات الهيئات المحلية برؤسائها وأعضاءها وطواقمها التنفيذية من خلال الانضمام للمؤسسات والمنظمات العالمية وتبادل الخبرات مع العاملين فيها.

وكان مدير بلدية البيرة زياد الطويل قد شارك في الاجتماع السنوي لمنظمة ICMA كممثل عن الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية، وقدم عرضا بحضور أكثر من 1000 شخص من أعضاء المنظمة، استعرض من خلاله واقع الهيئات المحلية في فلسطين والتحديات والعراقيل التي تواجه عملها.

وجاء توقيع الاتفاقية ومشاركة الاتحاد في المؤتمر السنوي لمنظمة إدارات المدن العالمية، بعد أشهر من الإعداد والتنسيق مع المنظمة وعديد من الانشطة التي كان آخرها استضافته وفد من الـ ICMA، ضم رئيس المنظمة دايفيد جونستون، والمدير التنفيذي مارك أوت، ونائب الرئيس لمنطقة أوروبا فرانس مينكه ومسؤولة تطوير الأعمال في المنظمة هارلين كوفيلا، تموز الماضي، بهدف استكشاف واقع هيئات الحكم المحلي في فلسطين وبحث آفاق التعاون بين المؤسستين.

وحول الزيارة فقد نشرت المنظمة تقريرا على موقعها الالكتروني تحت عنوان “مدراء البلديات الفلسطينيين يبنون مستقبلا أفضل”. جاء في التقرير تفاصيل الزيارة إلى فلسطين، إضافة إلى الاجتماعات التي نظمها الاتحاد للوفد الزائر خلال الزيارة، والتي كان من ضمنها الاجتماع مع وزير الحكم المحلي د. حسين الأعرج، والاجتماع الذي عقد مع مدراء البلديات الفلسطينية واجتماعاتها التي عقدت مع الاتحاد لتطوير العلاقات بين المؤسستين، وأشاد التقرير بتجارب المدن الفلسطينية وبدور الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية وسعيه للنهوض بقطاع الحكم المحلي في فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email