ترجمة خاصة PNN: تيك ديبكا مخاوف اسرائيل من حرب استنزاف بسوريا تتدخل فيها روسيا كما حدث عام 1973

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ نشر موقع تيك ديبكا تحليلا عسكريا استراتيجيا قال فيه ان اسرائيل تتخوف ان يكون نشر المنظومات للاسلحة المتطورة الروسية ومنها S300 تحسبا لوقوع حرب استنزاف بين النظام السوري وايران من جهة واسرائيل من الجهة الاخرى.

وقال الموقع انه لا يزال من المبكر جدا أن نعرف لماذا قرر وزير الخارجية الروسي اطلاق تصريحات تلك وهل  قررت موسكو أن إنهاء موسكو العلاقة العلاقة المميزة مع إسرائيل  منذ اسقاط طائرة التجسس الروسية في سبتمبر 17.

واشار الموقع ان مستشار الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف التقى في طهران مع مستشار الامن القومي الايراني  علي شمخاني، لمناقشة اقتراح ان ايران لن تتوقف عن إرسال شحنات الأسلحة إلى سوريا، على الأقل في المستقبل القريب، اذا لم توقف إسرائيل هجماتها  في سوريا.

وبحسب الموقع فقد تفاجئ المسؤولون من تصريحات وزير الخارجية الروسي حول البدء العملي لارسال منظومات S 300 HGN  الى سوريا حيث كان الاسرائيلييون يتوقعون ان لا تتم الخطوة قبل أن يتم عقد اجتماع بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، وهو اجتماع لم يتم تحديد موعده بعد .

وقال موقع تيك ديبكا ان مسؤولون سياسيون وامنيون كبار يتوقعون ان لا يتم عقد اللقاء في الايام المقبلة خصوصا بعد الطريقة التي تصرف بها نتنياهو مع روسيا عقب اسقاط الطائرة واخر تصريحات بان موقف روسيا بتسليم الاسلحة لسوريا بانه امر غير مسؤول.

كما يشعر المسؤولون الاسرائيلييون بقلق بحسب تيك ديبكا من تصريح نائب وزير الخارجية الروسي الذي قال فيه انه  يجب على إسرائيل أن تتوقف عن إخبارنا بما يجب علينا القيام به”.

وبحسب الموقع الاسرائيلي فان روسيا رات في ردود الفعل الإسرائيلية في بعض الأحيان مبالغ فيها ، حيث يرى الروس ان المسؤولين الاسرائيليين تحدثوا بغطرسة وكانت احاديهم وتعليقاتهم وردودهم في مكان غير مناسب ، مما اثار اعصاب  مسؤولون روس في موسكو وعلى ما يبدو بينهم الرئيس الروسي.

ومن التعليقات التي اثارت الروس تصريحات عسكريين اسرائيليين علقوا فيها على تسليم منظومة S 300 بالقول ، “أنه لا يوجد أي مشكلة لدى الجيش الإسرائيلي وسلاح الجو الإسرائيلي للتعامل مع هذه الأنظمة الروسية”.

واشار الموقع ان رد الاسرائيليين حتى عبر الشبكات الاجتماعية من قبل المسؤولين الإسرائيليين تمت قرائته بعناية ودقة من قبل المسؤولين الروس العسكريين والسياسيين “.

واشار تيك ديبكا ان روسيا قررت  تكثيف الخبراء العسكريين الروس في سوريا يوم الجمعة وقال أحد الخبراء أن روسيا بدات بالفعل في ادخال معدات الكترونية وتقنيات عسكرية فائقة الجودة الى سوريا قادرة على تمييز، أي طائرة مقاتلة في قواعد في إسرائيل والقواعد الامريكية أوروبا تقع وهي على المدرج ، بقصد الإقلاع اتجاه سوريا “.

وقال الموقع ان خبراء روس اكدوا ان هذه التقنيات الروسية قادرة على التعرف باللحظة التي تنطلق فيها الطائرات العسكرية الاسرائيلية واقلاعها عن المدرج مشيرا الى انه يجري تركيب هذه الانظمة حاليا في سوريا مما سيمنح السوريين والروس القدرة على تحديد الاهداف لنيران الدفاعات و المضادات للطائرات “.

واضاف تيك ديبكا اتضح أنه اضافة الى نشر نظام S-300 تم هذا الأسبوع  وضع بطاريات نظام Pechora M2 الصاروخي ، والمعروفة أيضًا باسم Neva S-125 ، في دمشق وهذه منظومة صواريخ مضادة للطائرات قصيرة المدى، والتي تمت ترقيتها العامين الماضيين، قادرة على اعتراض طائرات و صواريخ كروز تحلق على علو منخفض اضافة الى الطائرات المروحية، وهي تعتبر حزام دفاعي أنجح لاختراق الصواريخ الروسية المضادة للطائرات طويلة المدى S-300 و S-400.

مصادر ديبكا تلاحظ أن واحدة من المشاكل الخطيرة التي تواجه الروس، هو العزم المستمر لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لإزالة القوات الإيرانية في سوريا والهجمات التي تتعرض لها القوات الايرانية من قبل الطائرات الاسرائيلية.

ومما يشير الى امكانية اندلاع حرب استنزاف كتلك التي حصلت عام 1973 يقول الموقع الاسرائيلي ان الادارة الامريكية ومبعوثها الجديد لسوريا اكد ان الولايات المتحدة الامريكية لم تتدخل حتى الان في موضوع سعي اسرائيل لاخراج القوات الايرانية مما يعني امكانية استمرار اسرائيل بتوجيه الضربات لدمشق والقوات الايرانية لكن السؤال هل ستتدخل روسيا تقنيا لمساعدة الايرانيين والسوريين وما هو موقف واشنطن حال استخدمت روسيا تقنياتها لاجبار اسرائيل عن التوقف للهجمات.

ولكن المبعوث الامريكي قال امور جدية ايضا اهمها ان المرة الاخيرة التي كانت فيها الاوضاع الحالية مشابهة هي الاوضاع التي سبقت الحرب في عام 1973 ، عندما كان الإسرائيليون على وشك الهزيمة ضد المصريين في قناة السويس  في الشرق الأوسط ، حيث شاركت خمس قوات عسكرية لخمس دول أمريكية ، مصرية ، إسرائيلية ، روسية وسورية – في مواجهات عسكرية لذلك ، هذا الوضع في سوريا اليوم خطير.

وحول الوضع والتقييم الاكثر تشاؤوما للسياسة الأمريكية في سوريا وفق مصادر عسكرية واستخباراتية من تيك ديبكا تشير الى أن كل الدلائل تشير إلى أن التشكيلات العسكرية الروسية التي اقيمت هذه الأيام في سوريا، وخاصة في مجال الدفاع الجوي والحرب الإلكترونية، وتشير انهم مستعدون لإدارة حرب استنزاف ضد إسرائيل.

وتشير التقديرات إلى أنه بعد نشر الأنظمة المضادة للطائرات والمضادة للطائرات ، سيقدم الروس إلى سوريا عدة أسراب مقاتلة تتكون بشكل رئيسي من طائرات مقاتلة متقدمة.

وبحسب التقييم الامني الاسرائيلي قبل أربعين عامًا ، في عام 1970 ، خلال حرب الاستنزاف بين إسرائيل ومصر (مارس 1969 – أغسطس 1970) ، أنشأ سلاح الجو الإسرائيلي حزامًا أمنيًا على عمق 30 كيلومترًا في مصر ، حيث كان يعمل بحرية الى ان أحضرت القوات المصرية صواريخ SA-3 المضادة للطائرات التي وضعتها حول سد أسوان والقاهرة والإسكندرية وبذلك ، عرقلوا قدرة القوات الجوية الإسرائيلية على العمل بعمق داخل مصر وهو ما تحاول روسيا عمله اليوم في سوريا حيث تسعى لعرقلة قدرات اسرائيل الجوية من خلال منظومات الاسلحة الحديثة التي تنشرها في سوريا..

واضاف الخبراء الاسرائيلييون لموقع تيك ديبكا ان الروس احضروا قبل حرب 1973 أربعة أسراب من مقاتلات ميج 21 إلى مصر والعديد من طائرات ميغ -25 حيث  بدأت هذه الأسراب في دفع طائرات سلاح الجو الإسرائيلي إلى الخروج عن نطاق السيطرة والعمل بحرية في مصر وخلال الحرب أسقطت عدة طائرات فانتوم إسرائيلية و  عندما ازدادت الخسائر الإسرائيلية في الطائرات والطيارين ، اضطرت الولايات المتحدة للتدخل لوقف النزاع الروسي الإسرائيلي ، وبواسطة الوساطة ، تم إعلان وقف إطلاق النار (أغسطس 1970).

ويقول خبراء تيك ديبكا انه من الممكن أن الروس اليوم لا يستطيعون إسقاط طائرات سلاح الجو الإسرائيلي كما فعلوا آنذاك. لكن الحقيقة هي أنه خلال الأسبوعين الماضيين ، منذ 17 سبتمبر ، لم تكن القوات الجوية الإسرائيلية تعمل في المجال الجوي السوري.

وياتي نشر التحليل هذا في وقت رد فيه رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التي قال فيها ان بلاده بدات بالفعل بتسليم منظومة S300  الى القوات السورية بالقول ان هذه الاجراءات والتصريحات الروسية غير مسؤولة.

وبحسب موقع تيك ديبكا العبري المقرب من اجهزة الامن الاسرائيلية فان نتنياهو ادلة بتصريحه هذا على هامش زيارته لنيويورك حيث يشارك بجلسات الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال نتنياهو في سلسلة من المقابلات مع وسائل الإعلام الأمريكية في رده على تصريح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأن روسيا قد بدأت في نقل منظومة S-300 إلى سوريا بانه امر خاطئ و وصف التحرك الروسي بأنه “غير مسؤول”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد قال يوم امس الجمعة بعد خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، أن روسيا قد بدأت بالفعل لنقل S-300 إلى سوريا.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إن الإهمال الإسرائيلي أدى إلى سقوط طائرة التجسس الروسية مضيفا ان بلاده على اتصال بالإسرائيليين ، لمنع اي تدهور بالعلاقات بين البلدين ولضمان عدم تكرار مثل هذا الاهمال.

Print Friendly, PDF & Email