مهرجان “أيام فلسطين السينمائية” يعلن أعضاء لجان تحكيم مسابقة طائر الشمس الفلسطيني للأفلام

رام الله/PNN – أعلن مهرجان “أيام فلسطين السينمائية” الذي تنظمه مؤسسة فيلم لاب: فلسطين، عن أسماء أعضاء وعضوات لجان تحكيم مسابقة “طائر الشمس الفلسطيني” التي ستقوم باختيار الفائزات والفائزين بالجوائز الخاصة بدورة المهرجان الخامسة لهذا العام عن فئات الأفلام الوثائقيّة، والرّوائيّة القصيرة وفئة الإنتاج.

وأوضحت مؤسسة فيلم لاب في بيانها، اليوم السبت، أن لجان التحكيم الثلاث ستقوم باختيار الأفلام الفائزة بالإعلان عن أسماء الفائزات والفائزين بجوائز الدورة الحالية وهي كالتالي: جائزة طائر الشمس للأفلام الوثائقيّة الطويلة، وجائزة طائر الشمس للأفلام القصيرة وجائزة طائر الشمس للإنتاج، وذلك ضمن حفل ختام المهرجان، يوم 23 تشرين الأول – أكتوبر في قصر رام الله الثقافي.

وللسنة الثالثة على التوالي يقوم المهرجان بإجراء هذه المسابقة والتي خصصت لأفلام فلسطينية أو أفلام صنعت عن فلسطين لمخرجات ومخرجين محليين وعرب ودوليين،

وتقدم الى المسابقة أكثر من 60 فيلمًا تم اختيار 22 منهم للمشاركة في المسابقة، يشمل 5 عن فئة الوثائقي الطويل، و12 عن فئة الفيلم القصير، و5 عن فئة الإنتاج، والافلام من عدة دول أجنبية وعربية الى جانب فلسطين.

وقال المدير الفني لمؤسسة فيلم لاب، المخرج حنا عطا الله: “لقد حرصنا دائمًا على اختيار شخصيات فاعلة في السينما العالمية والعربية والمحلية لتكون جزءًا من هذه المسابقة الفريدة من نوعها والوحيدة على نطاق الوطن، ونجحنا هذا العام باستقطاب 9 مهنيات ومهنيين بارزين من مختلف تخصُّصات صناعة السينما ليكونوا أعضاء لجان تحكيم مسابقة طائر الشمس الفلسطيني عن فئات الأفلام الثلاث”.

وأضاف، “نهدف من خلال هذه المسابقة تحفيز صنّاع السينما أينما كانوا على إنتاج أفلام أكثر سواءً عن فلسطين أو في فلسطين، كما ونطمح ان تشكل المسابقة منصة وشاشة رئيسية لعرض الأفلام التي أنتجت عن فلسطين والتي لم يتسنى لجمهورنا التعرف عليها ومشاهدتها من قبل”.

وتضم لجنة التحكيم عن جائزة طائر الشّمس للأفلام الوثائقيّة الألمانية المصرية ?يولا شفيق التي تحمل شفيق شهادة الدّكتوراه، وهي باحثة في مجال الأفلام ومشرفة وصانعة أفلام وهي مندوبة مهرجان برلين السّينمائي الدّولي “البرلينالي” للعالم العربي، والمخرجة الفلسطينية مي مصري التي درست السّينما في جامعة كاليفورنيا بيركلي وجامعة سان فرانسيسكو في الولايات المتّحدة، وأخرجت وأنتجت عدّة أفلام عُرضت حول العالم وفازت بعدّة جوائز، ومن كوسوفو ?يتون نوركولاري، المدير الفنّي لمهرجان “دوكيوفيست” وهو أكبر مهرجانات الأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة في كوسوفو، وكان نوركولاري من مؤسسيه عام 2002. الى جانب كونه القيّم على معرض “دوكيوفوتو”، وهو عرض سنوي للفوتوغرافيا الوثائقيّة ويُنظّم بموازاة مهرجان الأفلام.

أما لجنة التحكيم عن جائزة مسابقة طائر الشّمس للأفلام الرّوائيّة القصيرة، فتضم الكاتبة ومخرجة الأفلام الأميركية اللبنانية المقيمة في مدينة نيويورك دارين حطيط التي أسّست حطيط المشروع الحاضن شركة “سينفيليا” للإنتاج في نيويورك، وعرضت أفلامها القصيرة في العديد من مهرجانات وحازت على عدّة جوائز.

كما يشارك في لجنة التحكيم المخرج البلجيكي مارك بونيين، وهو المدير الفنّي لـ MOOOV BENELUX منذ عام 1992ويقوم باختيار الأفلام من جميع أنحاء العالم لمهرجان الأفلام MOOOV وأيضًا لـ MOOOV لتوزيع الأفلام، مارك بونيين هو عضو مفوض لصندوق “فيليميش” لدعم المشاريع السمعية البصرية، والمخرج الفلسطيني كمال الجعفري، والذي تم عرض أفلامه في العديد من المهرجانات السينمائية بما في ذلك لوكارنو وتورونتو وروتردام وكذلك المتاحف بما في ذلك تيت مودرن وموما. حل كفنان ضيف في ندوة روبرت فلاهيرتي للأفلام وكزميل في برنامج بنيامين وايت ويتني في جامعة هارفارد، ودرّس السّينما في جامعة ” The New School” في مدينة نيويورك كما عمل كمحاضر ورئيس قسم الإخراج في أكاديميّة السّينما والتّلفزيون الألمانيّة (DFFB) في برلين.

وعن جائزة طائر الشّمس للإنتاج وتتضمن كل من الفرنسي جورج بولون الذي درس التّاريخ في جامعة كليرمونت-فيراند حيث انخرط في نادي “سينيكلوب”، أسّس بالتّعاون مع طلّاب آخرين مهرجان كليرمونت-فيراند للأفلام القصيرة عام 1979، الّذي يُعتَبر اليوم أهمّ حدثٍ سينمائيّ في العالم لدورات الأفلام القصيرة، وعبد الله الشّامي لبناني نشأ في أبوظبي في الإمارات العربية المتّحدة، درس تصميم الجرافيك والوسائط المتعددة في الجامعة الأمريكيّة في الشّارقة، والمخرج والكاتب اوه رايس وهو درّس الآداب بجامعة آرهوس بينما عمل على أفلام مستقلة قصيرة وروائية، قام بإنتاج افلامه بالدعم من ورشة صناعة الأفلام في آرهوس وكوبنهاجن. وينتقل بعمله من إخراج الأفلام الروائية إلى الإخراج الوثائقي. اوه رايس يرأس حاليا ورشة آرهوس لصناعة الأفلام، يدعم ويطور المواهب السينمائية في غرب الدنمارك.

وكمبادرة منها لدعم الإنتاج السينمائي سواءً عن فلسطين أو في فلسطين، قررت ادارة المهرجان ولأول مرة بيع تذاكر بقيمة 20 شيقل لكل عرض، والتي سيذهب ريعها جميعًا لدعم جائزة الإنتاج في المسابقة، حيث تمنح هذه المبادرة الفرد الفلسطيني خاصةً والحضورعامةً فرصة المساهمة الفعلية والمباشرة في دعم الإنتاج السينمائي، كما يذهب قسم من هذا الريع الى تأمين المواصلات للحضور داخل مدينة رام الله من مقر مؤسسة خليل السكاكيني الى قصر رام الله الثقافي خلال حفلي الافتتاح والختام، بهدف تشجيع الحضور وتسهيل الوصول الى قاعة العرض.

يشار إلى أن الدورة الخامسة ل “أيّام فلسطين السّينمائيّة”، ستنطلق في 17 من الشهر القادم وتستمر لغاية 23 من نفس الشهر في القدس، ورام الله، وبيت لحم، ونابلس، وقطاع غزة، وسيركّز المهرجان هذا العام على عرض أصوات سينمائيّة قويّة ومستقلّة ومتنوّعة من فلسطين ومن حول العالم.

Print Friendly, PDF & Email