الإسلامية المسيحية: شهيد مقدسي واستباحة للأقصى عشية الأعياد اليهودية خلال أيلول / سبتمبر 2018

رام الله/PNN- أصدرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات تقريرها الشهري للانتهاكات الاسرائيلية بحق مدينة القدس ومقدساتها عن شهر أيلول / سبتمبر 2018م، حيث قتلت قوات الاحتلال الشاب يوسف عليان (26 عامًا)، في حي المصرارة في القدس المحتلة، واحتجزت جثمانه بعد منع طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إليه وتقديم الإسعافات اللازمة، وفرضت طوقًا أمنيًا في محيط المنطقة، كما استبقت المناسبات والأعياد اليهودية باعتقال وإبعاد عددٍ من المقدسيين، في إطار استهداف المكون البشري للمسجد الأقصى المبارك.

وقد كانت الانتهاكات على النحو التالي:

v الانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك:

مع حلول “عيد الغفران” التلمودي، تتصاعد الاعتداءات بحق المسجد الأقصى والمصلين، حيث دعت “منظمات المعبد” أنصارها إلى تكثيف اقتحام الأقصى، ففي 18/9 اعتدت قوات الاحتلال على حراس الأقصى والمصلين، خلال تصديهم لاقتحامات المستوطنين، وأصيب أربعة من موظفي الأوقاف، واعتقلت سلطات الاحتلال عدد من المصلين والعاملين في المسجد، كما منعت عمال لجنة الإعمار من إدخال معداتهم إلى الأقصى.

وفي السياق نفسه دعت “منظمة طلاب لأجل المعبد” المستوطنين إلى المشاركة في اقتحامات الأقصى خلال الأعياد اليهودية القادمة، ونشرت المنظمة إعلاناتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعلقت بعضها في الأحياء الاستيطانية، ودعت المنظمة المستوطنين إلى اقتحام المسجد بدل السفر وقضاء الإجازة في الخارج. وقالت المنظمة بأن “هذا النشاط هو مقدمة لنشاطات عديدة وكبيرة قادمة من أجل زيادة أعداد اليهود في جبل المعبد”.

مع حلول الأعياد اليهودية تشتد اقتحامات المسجد الأقصى الذي شهد اقتحام عضو “الكنيست” المتطرف يهودا غليك، ووزير الزراعة أوري أريئيل، وخلال هذه الاقتحامات شهد المسجد اعتداءات عديدة، شملت صلوات تلمودية، وإدخال أحد ضباط الاحتلال زجاجة خمر إلى الأقصى.

v جرائم التجريف والهدم:

– هدمت جرافات الاحتلال ثلاثة منازل في قرية الولجة جنوب القدس المحتلة.

– هدمت آليات الاحتلال منزلًا وحظيرة أغنام في بلدة عناتا، ولم تمنح قوات الاحتلال صاحب المنزل سوى ربع ساعة لإخراج الأثاث من منزله، ثم هدمته مباشرة.

– هدمت جرافات الاحتلال منزلًا في بلدة سلوان، وفرضت قوات الاحتلال طوقًا أمنيًا حول المكان.

– أجبرت قوات الاحتلال مواطنًا في الولجة على هدم منزله، تجنبًا للغرامات الباهظة.

– أصدرت “المحكمة الإسرائيلية العليا في 5/9 قرارًا بهدم تجمع خان الأحمر البدوي وإخلائه خلال أسبوع واحد، وأعطت المحكمة جيش الاحتلال صلاحية البدء بتنفيذ القرار، بالإضافة إلى منع المواطنين من العودة والسكن في المنطقة مرة أخرى.

– وفي 11/9 أغلقت قوات الاحتلال الطرق المؤدية إلى الخان الأحمر ومنعت المركبات من الوصول إلى القرية، كما أغلقت البوابة الرئيسة المؤدية للخان، ومنعت المتضامنين من الوصول إلى القرية بمركباتهم.

– أجبرت سلطات الاحتلال أحد المواطنين في بيت حنينا على هدم منزله، تلافيًا للغرامات الباهظة وتحميله تكاليف الهدم، ويعيش في المنزل 15 فلسطينيًا من بينهم 6 أطفال.

– جرفت سلطات الاحتلال الطريق المؤدي إلى قرية النبي صموئيل، وتعاني القرية العزلة عن محيطها بفعل الجدار العازل، ولا يمكن الوصول إليها إلا من خلال حاجز “الجيب” العسكري.

– ومتابعة لقرار الاحتلال “هدم تجمع الخان الأحمر”، أمهلت قوات الاحتلال سكان الخان حتى بداية تشرين أول/ أكتوبر ، لإخلاء التجمع وهدم المنازل ذاتيًا، ويشمل القرار جميع المباني المقامة داخل نطاق الخان الأحمر، وإن لم يتم الإخلاء والهدم سيتم تنفيذ قرار المحكمة مباشرة.

v اجراءات التهويد في المدينة:

– أصدرت “اللجنة القطرية للتخطيط والبناء” الإسرائيلية مخططًا لإقامة 4700 وحدة استيطانية على أراضي قرية الولجة، ويشمل المخطط سكنًا محميًّا وفنادق ومنطقة تشغيل ومنطقة تجارية، وتعتبر القرية غنية بالآثار والمياه الجوفية والينابيع.

– كشفت وسائل إعلام عبرية بأن “اللجنة المحلية للتنظيم والبناء” التابعة لبلدية الاحتلال بالقدس، تبحث مخططًا لبناء 150 وحدة استيطانية جديدة في بيت حنينا شمال القدس المحتلة. وبعد المصادقة على المشروع سيتم منح 45 يومًا لتقديم الاعتراضات، على أن يعلن عن مناقصات البناء مطلع عام 2019.

– أصدر الرئيس الأمريكي “ترمب” قراراً بقطع مساعدات أمريكية كانت تقدم إلى مشافي القدس، وهو قرار سيرفع معاناة هذه المشافي، التي تقدم خدماتها سنويًا لآلاف المرضى من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة. (وهي مستشفى المقاصد الخيرية، ومستشفى المطلع، والمستشفى الفرنسي، ومستشفى العيون، ومستشفى الهلال الأحمر. )

– صادقت لجنة “التخطيط والبناء” على بناء 75 وحدة استيطانية في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة، وستتكون الوحدات من ثمانية مبانٍ جديدة تتراوح ما بين 7 و12 طابقًا لكل منها.

– وفي سياق تهويد القدس المحتلة، قامت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس المحتلة، على إحداث بوابة جديدة قرب باب العمود في البلدة القديمة، وتصل هذه البوابة الجديدة إلى حارة النصارى، وتأتي هذه التغييرات في سياق فرض واقع جديد في المنطقة.

– دشنت سلطات الاحتلال في 20/9 خطًا سريعًا للقطار الكهربائي، يربط القدس المحتلة بمطار “بن غوريون”، وقال رئيس حكومة الاحتلال خلال احتفال التدشين “هذه لحظة تاريخية… آمنت دوما أنه يمكن ربط القدس بشبكة قطارات وليس بمسار القطار التركي الذي سافرت به خلال طفولتي وشبابي”، في إشارة إلى الخط الحديدي الحجازي الذي بني إبان حكم الدولة العثمانية.

– وفي سياق متصل، أفادت وسائل إعلام عبرية بأن سلطات الاحتلال بدأت العمل على بناء 310 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة، وسيتم بناء هذه الوحدات في حي الشيخ جراح، وتتضمن هذه الأراضي منازل يعيش فيها عدد من العوائل الفلسطينية. وسيتم بناء 15 وحدة في حي الشيخ جراح، و75 وحدة استيطانية في بيت حنينا شمالي المدينة المحتلة، و220 في مستوطنة “نوف زيون” جنوب القدس المحتلة.

Print Friendly, PDF & Email