20 مليون جنيه إسترليني لفتاة بريطانية أصيبت بإعاقة مدى الحياة

أصدرت محكمة بريطانية حكما بتعويض فتاة بريطانية بمبلغ 20 مليون جنيه إسترليني من المجلس الصحي بإحدى الجامعات لتسبب الأطباء في المستشفى الجامعي بها في إعاقة مدى الحياة.

وكانت الفتاة قد أصيبت بتلف في المرئ وهي في عمر خمسة أشهر، ولكن الأطباء بمستشفى جامعة كارديف بمقاطعة ويلز فشلوا في توفير الأكسجين اللازم لها أثناء علاجها.

وقد أصيبت الفتاة، وفقا لشبكة “بي بي سي” البريطانية، بمضاعفات، بعد عملية لتصحيح المريء المشوه، وبينما كانت تعالج في المستشفى، عانت من توقف في التنفس وتحول لونها للأزرق بعد أن فشل الأطباء في منحها الأكسجين اللازم.

وظلت الأسرة، تصارع من أجل القضية طيلة ثمانية عشر عاما هي عمر الفتاة الآن، وأخيرا تمت التسوية بصدور الحكم المتقدم ودفع مبلغ 203 آلاف إسترليني إضافي سنويا مدى الحياة مع الأخذ في الاعتبار متوسط العمر المتوقع للفتاة. وحكم القاضي بأن الأطباء فشلوا في توفير التنفس اللازم للطفلة قبل وبعد الحادث في فبراير عام 2000.

وقالت أمها إنها فقدت طفلتها السليمة التي تحولت إلى شابة معاقة تتحرك ولكن لا تعي ما يدور حولها من غير ذنب اقترفته.

Print Friendly, PDF & Email