بالصور:وزيرة الاقتصاد الوطني ووزير الصناعة والتجارة والتموين الاردني يفتتحان معرض الصناعات الاردني الرابع في مدينة بيت لحم

بيت لحم-/PNN- افتتحت وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، ووزير الصناعة والتجارة والتموين الاردني طارق الحموري، اليوم الثلاثاء، معرض الصناعات الاردني الرابع في مدينة بيت لحم بمشاركة أكثر من ستين مصنع اردني من مختلف القطاعات على مدارة ثلاثة أيام اعتباراً من يوم الثلاثاء حتى الخميس القادم.

وجرى افتتاح المعرض بحضور عضوية رؤساء الغرف الصناعية والتجارية الاردنية وأعضاء من مجلسي الاعيان والنواب الأردنيين،وممثلين عن القطاعين العام والخاص الفلسطيني ومشاركة واسعة من رجال الاعمال والتجار والصناعيين من مختلف القطاعات.

وأكدت الوزيرة خلال افتتاح المعرض في قصر المؤتمرات في بيت لحم حرص قيادتنا على الارتقاء بالعلاقات الثنائية المميزة، لافتة ان توجهنا إلى عمقنا العربي هو جزء من رؤيتنا التي انعكست في أجندة السياسات الوطنية، وتعتبر الأردن هي البوابة التاريخية إلى محيطنا العربي والإقليمي، لافتة الى التعاون وثيق مع وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية من أجل تسهيل إجراءات التصدير والاستيراد والبحث عن وسائل لزيادة التبادل التجاري.

وشددت الوزيرة على ضرورة تسريع العمل في تطوير البنية التحتية للجسر انسجاما مع تركيب الماسح الضوئي، و تفعيل اللجنة المسؤولة عن إنشاء شركة المنطقة الحرة الأردنية الفلسطينية المشتركة التي ستدير المنطقة اللوجستية .

واشارت الى العمل على إقامة الطريق الذي يربط منطقة أريحا الصناعية الزراعية مع الشونة، ونأمل الإسراع في تهيئة الطريق من الجانب الأردني، لما لذلك من أثر في تعزيز التبادل التجاري وضمان انسياب التجارة، وتعزيز المزيد من المبادرات لزيادة التبادل التجاري والاستثمارات المتبادلة بين الجانبين.

وبينت الوزيرة إنشاء الشركة المشتركة للتسويق الزراعي، و استكمال إجراءات التوقيع على مذكرة التفاهم بين هيئة تشجيع الاستثمار الفلسطينية ونظيرتها الأردنية.

واكدت الوزير حرص دولة فلسطين على التطوير الدائم للمناخ الاستثماري من خلال تطوير رزمة من القوانين تهدف إلى تسهيل الإجراءات للبدء بالأعمال، مثل قانون ضمان الحق في المال المنقول، وقانون تشجيع الاستثمار الذي يتيح الحصول على الحوافز للمستثمر الفلسطيني والأجنبي على حد سواء، خاصة في قطاع الطاقة والطاقة المتجددة وقطاع تكنولوجيا المعلومات، وفي المناطق الصناعية والمدن الحرة.

ودعت الوزيرة مؤسسات القطاع الخاص الأردني للاستثمار في فلسطين في هذه القطاعات الواعدة والاستفادة من هذه القوانين والحوافز ، وثمنت الوزيرة دور الأردن ملكا وقيادة وشعبا، ومواقفه الثابتة تجاه شعبنا وقضيتنا الفلسطينية،

وقالت الوزيرة تحية إكبار وإجلال لأهلنا في الخان الأحمر. فعلى الرغم من الظروف القهرية التي يعاني منها شعبنا، إلا أن إصراركم على عقد هذا المعرض هو بمثابة رسالة للأخوة والتضامن مع شعبنا، وأشكر جميع من ساهم في تنظيم وإنجاز هذا المعرض.

بدوره اعرب وزير التجارة والتموين الاردني شكره الحكومة الفلسطينية واهتمهم بانجاح ودمومة المعرض للسنة الرابعة تجسيدا للروابط بين البلدين، مؤكد موقف المملكة برئاسة الملك اتجاه القضية الفلسطينية التي تحتل الاولوية وان جوهر الصراع في المنطقة هي القضية الفلسطينية حل عادل وشامل واقامة دولة فلسطينية وقابلة للحياة وعاصمتها القدس الشريف.

واكد الحرص على استمرار المشاركة مع نظرائنا في فلسطين على وضع الاليات الكفيلة والمبتكرة التي تعترض تطوير علاقاتنا الاقتصادية والتجارية من حلال ايحاد الفرص لمجتمع الاعمال في الاردن الذي تربطه علاقات مع نظيرها الفلسطينية لافتا الى ان التنمية الازدهار تشكل عماد السلام

واشار الوزير الى ان انعقاد هذا المعرض خطوة هامة نحد عدم التنمية من خلال ما يوفر لرجال الاعمال بحث العلاقات وبناء شركات تجارية طويلة الامد بين القطاع الخاص تساهم في فتح اسواق جديدة في كلا البلدين مؤكد الحرص على مشاركة رجال اعمال في هذا المعرض ايمانا من مجتمع الاعمال الاردني على الفرص الاستمثارية في فلسطينن والتفكير المشترك في اقامة استمثارات في فلسطين.

وبين الوزيرة ان الصناعة الاردينة شهدت تطورا كبيرا خلال العقود الماضية واثبتت منافستها للمنتجات الاخرى والتي اصبحت تصل الى اهم واكبير اسواق العالم بفعل الاتفاقيات المبرمة مع شركائها الدولين والتي تعطيها مععاملة افضلية منها قواعد المنشا مع الاتحاد الاوربي وامريكا وكندا

واشار الى ان تدني التجارة البينية بين البلدين يرجع الى معيقات خارجة عن رغبة البلدين الرامية مبدية الاستعداد مع الفلسطينيين لتذليل كافة المعيقات لتعزيز انسياب الحركة التجارية وتسهل وصول الصادارات الفلسطيني الى الاسواق الاردنية والعربية.

بدوره اكد محافظ بيت لحم كامل حميد، الاستمرار من اجل تحقيق الحرية والاستقلال واقامة الدولة وعاصمتها القدس الشريف وهو هدف القيادة الاردنية الملك عبد الله، ونحي جهدكم في افتتاح هذا المعرض وانشاء الله سيكون في المعرض القادم في القدس محررة.

وقال المحافظ” يشرفني ان اكون خادما من الاجل الارتقاء بأوضاع محافظة بيت لحم، وتقديم كل الخدمات الممكنة ومواجهة سياسات واجراءات الاحتلال التي تحاول ثنينا عن تحقق اهدافنا، مؤكدا على فشل كل الصفقات امام تحدي وصمود شبعنا بقيادة الرئيس محمود عباس.

وشدد المحافظ على اهمية تطوير العلاقة الاقتصادية بين البلدين ومضاعفة حجم التبادل التجاري، لافتا الى نريد ان نحاول الجزء الكبير من التبادل التجاري مع اسرائيل مع الاردن، ونردي تحول تحويل طوعي ونقوي اقتصادنا وندعم اشقائنا في الادرن معبرة عن شكره وتقديرها لكل مكونات القطاع الخاص الصامد والسعي نحو الحافظ على الاقتصاد الوطني.

بدوره اكد رئس غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم سمير حزبون على اهمية هذه المعارض في تحقيق خطوات ايجابية نحو الشراكة وتوقيع الاتفاقيات بين البلدين حيث يلاحظ المستهلك الفلسطيني وجود سلع ومنتجات اردنية في السوق الفلسطيني علاوة على الخدمات في اطار البنوك، لافتا الى ان حجم التبادل التجاري بين البلدين محدود املا ان تساعد هذه المعارض والأنشطة بين مؤسسات القطاع الخاص في مضاعفة حجم التبادل ولابد من تنويع المنتجات الوطنية.

واشار حزبون الى جهود الحكومة الفلسطينية في تنفيذ خطة التنموية المتبعة والرامية الى تعزيز العلاقة مع القطاع الخاص الفلسطيني مع نظرائها في الدول الاقليمية لتخفيف من معدلات البطالة ، ومواجهة كافة البرامج الاستيطانية منها ما يتعرض له الخان الاحمر

وبين حزبون ان المعرض ياتي بمساندة منه غرفة صناعة عمان وبالشراك مع غرفة تجارة وصناعة بيت لحم ورعاية تأكيد على تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وتأكيد على الدور المميز للمملكة في كل المحافل في الدفاع عن القضية الفلسطينية في مختلف المجالات معبرة عن شكره لكل الاطراف والجهات في البلدين على انجاح وتنظيم هذا المعرض.

بدوره اكد زياد الحمصي غرفة صناعة عمان، على تعزيز العلاقة التجارية بين البلدين وترسيخ ودعم صمود المواطنين في فلسطيني وأهمية الشركات بين القطاعين العام والخاص التي ستتم خلال فعاليات تنظيم المعرض في انعاش الاقتصاد الفلسطيني.

واشار الحمصي الى ان العلاقة بين البلدين عميقة الجذور ومتأصلة بشهداء الاردنيين الذين سقطوا على ارض فلسطيني ، مبينا ان المعرض باني ضمن جهود الغرفة للترويج للصناعة الاردنية ونتطلع الى زيادة الصادرات الاردنية الى فلسطين مبينا ارتفاعها خلال السنوات الثالثة الماضية.

Print Friendly, PDF & Email