التحضير لدوريات تركية اميركية في منبج السورية

واشنطن/PNN- تتطلع تركيا وأميركا إلى تسيير دوريات مشتركة في منبج السورية، حيث وصلت، يوم الثلاثاء، دفعة أولى من قوات الجيش الأميركي إلى تركيا للمشاركة في التدريبات المشتركة للجيشين في إطار “خارطة طريق” متفق عليها بين البلدين.

وذكر مسؤول أميركي، أن قوات من تركيا والولايات المتحدة، الحليفتان في حلف شمال الأطلسي، ستتدرب معا استعدادا للقيام بدوريات مشتركة في المنطقة المحيطة بمدينة منبج.

وتأتي هذه الخطوة رغم تدهور العلاقات بين واشنطن وأنقرة في الأشهر الأخيرة حول عدد من القضايا، بينها شراء تركيا المحتمل لمنظومة دفاع جوي روسية.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها: “بعد الانتهاء من هذه التدريبات، ستبدأ أنشطة دوريات مشتركة. وفي هذا الإطار وصلت إلى تركيا الثلاثاء المجموعة الأولى من الجانب الأميركي المشاركة في التدريبات”.

ويسيطر على مدينة منبج حاليا، تحالف تدعمه الولايات المتحدة تهيمن عليه وحدات حماية الشعب الكردية، وذلك بعد أن كان يسيطر عليها تنظيم “داعش”.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية “إرهابية” وهددت في السابق بمهاجمة المدينة.

وأدى الدعم الأميركي لهذه الوحدات إلى توتر العلاقات مع تركيا التي تخشى من ظهور منطقة كردية ذات حكم ذاتي على حدودها الجنوبية.

وتوصلت واشنطن وأنقرة، في حزيران/يونيو الماضي، لاتفاق على “خارطة طريق” حول منبج السورية، تضمن إخراج مسلحي تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” منها، وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة. وينص الاتفاق على تشكيل مجلس محلي من أبناء منبج لإدارتها عقب خروج المسلحين منها.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي، الكولونيل شون راين، إن قوات من البلدين تتدرب معا حاليا في تركيا لتسيير دوريات مشتركة. وأضاف: “قوات البلدين تدرس حاليا الاتصالات وقواعد الاشتباك والتدريب الطبي”.

وفي آب/أغسطس وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قانونا دفاعيا يمنع تسليم طائرات “أف-35 ” لتركيا في حال اشترت منظومة الدفاع الجوي الروسية “إس-400”.

Print Friendly, PDF & Email