شذى سبت تستمد القوة من محاربي السرطان

أكدت شذى سبت أنها تحاول أن تستمد قوّتها، من أشخاص يعانون أمراضًا، ولكن من دون أن تكشف عن طبيعة مرضها.

شذى سبت التي لا تزال في المستشفى في البحرين، نشرت عبر حسابها الرسمي على موقع “انستقرام” مقطع فيديو لزيارة قام بها لها مرضى من محاربي السرطان، وأشارت إلى أنها تستمد قوّتها بسبب إصرارهم على التغلب على الوجع، كما تقدمت بالشكر إلى كل من قام بزياتها وسأل عنها، ووقف معها في محنتها، مؤكدة أنها سوف تعود أقوى ممّا كانت عليه في السابق، كما تمنّت لها الدعاء .

كما لفتت شذى إلى أنّ الاهتمام بالآخر والخوف من خسارته أمر جميل، ويجعل الإنسان يحب الحياة ويتمسك بها، ودعت إلى عدم تصديق الكلام المعسول، موضحة أنّ ثروة الإنسان هي بمحبة الناس له، وبأخبار مفرحة وصدف جميلة.

وعلقت شذى على الفيديو: “شكرًا محاربي السرطان، القوي الغالي محمد وحبيبة قلبي حوراء على الزيارة .. زيارتكم عنت لي الكثير، منكم استمدت قوّتي من قوّتكم وإصراركم للتغلّب على أوجاعكم وألمكم وشفائكم .. شكرًا لكل شخص وقف معي بمحنتي سواء بالزيارة أو بالاتصال، أو بماسج، أو بالدعاء، جدّ الناس تبيّن بالمواقف، ويبيّن معدنهم الأصيل كلمة شكر لا تكفي بحقكم، أحبكم وايد ..

إن شاء الله راح أكون قويّة وأرجع أحسن من قبل ولا تنسوني بدعائكم”.

وكتبت في تعليق آخر: “حين تعتقد أنّ الحياة لم تعد جميلة بالنسبة لك، تذكّر أنّ هناك من يعتقد أنّ حياته جميلة لوجودك فيها .الاهتمام جميل والأجمل أن تصبح ثمينًا لشخص يخاف فقدانك يومًا. فاهتمام الشخص يجعلك تحب وجوده رغمًا عنك، اللهمّ أحفظ لي من أشعرني بأني أجمل ما لديه صدقًا وليس تصنّعًا، عندما تهديك الحياة أشخاصًا يجعلونك سعيدًا ويكرهون أن يروك حزينًا: عليك أن تكون شاكرًا، لأنه في هذا الزمن قلّ من يريد أن يراك أسعد منه. لا تصدّق معسول الكلام، دع المواقف تميّز لك الخبيث من الطيّب، فالنفس الطيّبة، لا يملكها إلا الشخص الطيّب، وهي أجمل ما يتركه الإنسان في قلوب الآخرين. فثروة الإنسان هي حب الآخرين،
يسخّر الله لنا أشخاصًا لطفاء، أخبارًا مفرحة، بشائر سارة، صدفًا جميلة وأشياء تنعش القلب ؛ يلطف الله دائمًا بنا”.

المصدر: سيدتي.

Print Friendly, PDF & Email