اللواء أبو بكر: نتائج الهجمة الإسرائيلية الممنهجة على أسرانا ستكون عكسية على الإحتلال

رام الله/PNN-حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، من إستمرار وتصاعد الهجمة الممنهجة والموجهة من قبل الحكومة الإسرائيلية المتطرفة بحق الأسرى الفلسطينيين، والتي أخذت منحنى خطير جدا تمثل في إستهداف عناوين ورموز من قادة الحركة الأسيرة في السجون.

أقوال اللواء ابو بكر جاءت خلال زيارته لعائلات اسرى واسرى محررين، حيث التقى بمجموعة من كادر تنظيم حركة فتح في رام الله، ثم قام بالإطمئنان على صحة الاسير المحرر محمد لطفي ابو لطفي، والذي يعتبر من قادة ومؤسسي الحركة الاسيرة في سجون الإحتلال، وامضى 18 عاما في المعتقلات، كما زار عائلة الاسير شادي شلالدة المعتقل منذ عام 2006 والمحكوم 14 عاما، وتهنئته للاسيرين المحررين رائد الرياحي من مخيم بلاطة شرق نابلس والذي امضى 15 عاما، ورامي زيدان من رامين قضاء طولكرم والذي امضى 16 عاما.

وأعرب اللواء أبو بكر عن قلقه على ما يحدث هذه الأيام من إعتداءات وإقتحامات تطال الأسرى وغرفهم، يمارس خلالها عربدة حقيقية من قبل وحدات القمع الخاصة، التي تحاول إستفزاز وإبتزاز الأسرى بطريقة يراد من خلالها دفعهم لمواجهة مباشرة، حيث يتم ضرب الأسرى والعبث بمحتوياتهم وممتلكاتهم ومصادرتها، وفرض العقوبات الإنتقامية عليهم.

واوضح اللواء ابو بكر انه على الحكومة الإسرائيلية ان تعلم جيدا، ان الإستمرار بهذا النهج سيكون له نتائج عكسية، ولن تبقى الحركة الأسيرة ولا الشعب الفلسطيني من خلفها في صمت على هذه الجرائم، وعلى الإحتلال ان يستعد لدفع ثمنا حقيقيا، إن لم يتراجع عن كل هذه السياسات الإجرامية.

Print Friendly, PDF & Email