مصادر إسرائيلية: القضاء يتجه إلى اتهام نتنياهو بالاحتيال بدل الرشوة

القدس/PNN – قالت مصادر إسرائيلية إن المستشار القضائي للحكومة “أفيحاي مندلبليت” يدرس محاكمة نتنياهو بتهمتي الاحتيال وإساءة الأمانة، بدل تهمة تلقي الرشوة، في الملف 1000، المتعلق بتلقيه وزوجته هدايا من رجال أعمال في مقابل خدمات.

وأوضحت المصادر، أنه وعلى الرغم من وجود “دلائل قوية” في تلقي نتنياهو وزوجته سارة أموال ورشاوى من قبل رجال أعمال كبار -لتسهيل مهام تجارية لهم- في القضية المعروفة بالرقم 1000؛ إلا أن مندلبليت سيوجه إلى نتنياهو تهمة ارتكاب مخالفات وخداع وخيانة الأمانة.

ويخضع نتنياهو للتحقيق في هذا الملف إلى جانب 3 ملفات أخرى. والجمعة، حققت الشرطة مع نتنياهو في الملف الثاني المعروف بالملف 2000، المتعلق بصفقة المقايضة بين نتنياهو وصاحب صحيفة “يديعوت أحرونوت”، من أجل الحد من عمل صحيفة “إسرائيل اليوم” المنافسة في مقابل تغطية أفضل من “يديعوت”.

وفي التحقيق رقم 12 مع رئيس الحكومة رأى مندلبليت توحيد الملفات 1000 و2000 و3000 في ملف واحد. ويتضمن الملف 3000 شبهات فساد في شراء غواصات ألمانية.

وتتجه الشرطة الإسرائيلية إلى تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في الملف 4000 الذي يتركز على شبهات بتقديم رئيس الحكومة تسهيلات إلى صديقه شاؤول الوفيتش مالك شركة “بيزك” للاتصالات في مقابل تغطية إيجابية من موقع “واللا” الإخباري التابع له.

ويشتبه بأن نتنياهو قدم تسهيلات ضريبية بنحو مليار شيكل (280 مليون دولار) لشركة “بيزك”، مقابل تحسين صورته في موقع “واللا”. وزود مستشاره السابق حيفتس المحققين في هذا الملف برسائل على الهاتف الجوال تثبت تلقيه تعليمات من عائلة نتنياهو، وبشكل أساسي من زوجته سارة وابنه يائير، حول التغطية الإخبارية في موقع “واللا” بما يشمل كذلك تعليمات بمحو هذه الرسائل.

وقالت الشرطة إنه مقابل تسهيلات حكومية حصلت عليها شركة “بيزك”، منحت عائلة نتنياهو تغطية جيدة في الموقع المملوك لصاحب الشركة.

وكان متوقعاً أن تقدم الشرطة توصية للمستشار القضائي للحكومة بمحاكمة نتنياهو بتهمة تلقي الرشوة في هذا الملف.

يذكر أن الشرطة أوصت في فبراير (شباط) الماضي، مندلبليت بمحاكمة نتنياهو في الملفين 1000 و2000 بتهمة الرشوة لوجود أدلة دامغة. ويرجح أن يذهب نتنياهو إلى انتخابات مبكرة خلال أشهر في محاولة لتعزيز قوته أمام أي محاكمة مفترضة.

Print Friendly, PDF & Email