نادي الأسير: شهادات لأسرى قاصرين تعرضوا للضرب المبرح أثناء اعتقالهم

رام الله/ PNN- نقل محامو نادي الأسير الفلسطيني شهادات لأسرى قاصرين في معتقل “عوفر” تعرضوا للضرب المبرح على يد قوات الاحتلال أثناء عملية اعتقالهم.

وفي شهادة لأربعة فتية من بلدة بيت أمر في محافظة الخليل وهم: مهدي إبراهيم أبو ماريا (17 عاماً)، وقصي محمد أبو ماريا (16 عاماً)، وخطاب وحيد أبو ماريا (17 عاماً)، وركان ناصر أبو ماريا (16 عاماً)، حيث أفادوا “أن جنود الاحتلال اعتدوا عليهم بالضرب المبرح أثناء عملية اعتقالهم التي جرت في تاريخ 14 أيلول/ سبتمبر 2018، مستخدمين أيديهم، وأقدامهم، وأعقاب البنادق، واستمرت عملية الاعتداء خلال نقلهم من البلدة إلى “كريات أربع”، وأُصيب جميعهم برضوض جراء ذلك، وذكر أحدهم أن أحد المحققين استمر بالصراخ عليه بشكل جنوني طوال فترة استجوابه.”

فيما قال الفتى أحمد حرب دالي (15 عاماً) من بلدة بدو أن جنود الاحتلال اعتدوا عليه بالضرب المبرح أثناء مروره من منطقة شهدت مواجهات، علماً أن عملية اعتقاله تمت في تاريخ 21 أيلول / سبتمبر 2018.

كذلك تعرض الفتى محمد سامي الطيطي (17 عاماً) من مخيم العروب للضرب المبرح على أنحاء جسده كافة، الأمر الذي تسبب بإصابته برضوض، يُشار إلى أنه معتقل منذ 18 أيلول/ سبتمبر 2018.

وفي هذا الإطار قال نادي الأسير أن 95% من المعتقلين يتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي خلال عملية الاعتقال، ويمتد ذلك خلال فترة التحقيق.

Print Friendly, PDF & Email