أخبار عاجلة

إطلاق فعاليات مهرجان التراث الفلسطيني الحادي عشر بعرض مجموعة نوى ومسرحية 36 شارع عباس

رام الله/PNN – افتتح مركز الفن الشعبي النسخة الحادية عشر من “مهرجان التراث الفلسطيني” للعام 2018 مساء السبت 6 تشرين أول في مدينة رام الله بعرض غنائي موسيقي لمجموعة نوى للموسيقى العربية، تحت عنوان “حبايب” وهي مقطوعة موسيقية للموسيقار الراحل روحي الخماش، كتبها قبل عام 1948 ووصلت الى أرشيف نوى رموز موسيقية على ورق، أعادتها نوى الى فضاءنا الصوتي، وشمل العرض مقطوعات موسيقية وغنائية للفنانين روحي الخماش ورياض البندك ومحمد غازي وعبد الكريم قزموز، وقد تفاعل الجمهور مع هذا التنوع الغنائي والموسيقي بشكل كبير.

وتجسيدا لموضوعة المهرجان “70 عام على النكبة 70 عام على النضال من اجل العودة” قدمت الفنانة المسرحية رائدة طه عرضها “36 شارع عباس” ومن خلاله سردت طه قصة عائلتين من حيفا وبحضورهما ورسمة صورة بيتهم المطل على البحر، والذي يقع في شارع عباس 36 –اسم المسرحية-حيث تدور الأحداث منذ لحظات النكبة حيث تهجر الاف الفلسطينيين، وتستحضر جدلية واقعية في حياة الكل الفلسطيني، متمثلة في عائلتين “رافع وأبو غيدا”.

وقد تفاعل الجمهور مع المسرحية بشكل كبير سواء من خلال التصفيق المستمر، او التفاعل بالبكاء أحيانا وبالضحك أحيانا أخرى.

يذكر ان “مهرجان التراث الفلسطيني” ينظم هذا العام في الفترة ما بين 5 -19 تشرين أول، ويستضيف في 12 تشرين اول أمسية فنية لمجموعة من الفرق الفنية التي ساهم المركز في تأسيسها وتطويرها، وذلك على مسرح بلدية رام الله.

وفي 13 تشرين اول يستضيف المركز فرقة من اليابان، وسيتخلله عرض أزياء يمزج بين التطريز الفلسطيني واللباس الياباني التقليدي، بالإضافة الى عرض لمجموعات من مدرسة الدبكة التابعة للمركز، وذلك على مسرح بلدية رام الله. وفي ذات اليوم تقدم براعم فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية عرضهم طلت في قرية كفر نعمة، في مدرسة بنات كفر نعمة.

ومن ثم تنتقل فعاليات المهرجان إلى مدينة جنين، حيث تنظم عروض فنية لجمعية الكمنجاتي وفرق دبكة في مدرسة الجنان في جنين، ومدرسة بنات عرابة.

ويختتم المركز فعاليات المهرجان في مدينة بيت جالا، بالشراكة مع مركز بلدي للثقافة والفنون الذي يستضيف فرقة حنظلة من صفا، وفرقة نقش للفنون الشعبية من جنين، وبراعم مركز بلدي للثقافة والفنون -بيت جالا، وفرقة شروق الفنية -مخيم الدهيشة.

Print Friendly, PDF & Email