المالكي: فلسطين تهب لمد يد العون لاندونيسيا في مواجهة الاثار المدمرة للزلزال والتسونامي

رام الله/ PNN- لاحقاً لتعرض ساحل جزيرة سولاويسي لزلزال مدمر بلغت قوته ٧،٥ درجة تبعه تسونامي كبير اودى بحياة اكثر من ١٥٧٠ شخص حتى اللحظة، واعتبار المراقبين بان هذا الرقم مرشح للازدياد حيث لا يزال الاف الاشخاص في عداد المفقودين وفقاً لمصادر حكومية اندونيسية.

صرح الدكتور رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين انه وتلبيةً للنداء العاجل الذي وجهته الحكومة الاندونيسية للمجتمع الدولي بما فيها لدولة فلسطين للمساعدة في مواجهة الاثار المدمرة الناجمة عن الزلزال.

وتنفيذاً لتعليمات سيادة الرئيس محمود عباس للتضامن مع هذا البلد الشقيق انطلاقاً من روح المسؤولية تجاه الشعوب الشقيقة والصديقة التي تمر في اوقات صعبة ولضرورة تقديم الدعم والاسناد اللازمين ضمن الامكانيات المتاحة للمساهمة في جهوده لتجاوز ازمته.

وترجمةً لروابط الاخوة التي تربط الشعبين الفلسطيني والاندونيسي وللعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، فقد تم تكليف الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي، ذراع دولة فلسطين للدبلوماسية العامة، بالتحرك الفوري والعاجل والتنسيق مع كافة الجهات الفلسطينية المعنية من جهاز دفاع مدني وجمعية هلال احمر ونقابة اطباء لإرسال فريق دولة فلسطين للتدخل والاستجابة العاجلة لتحمل مسؤولياته الاغاثية والانسانية هناك.

واضاف المالكي انه وبعد اعلان الحكومة الاندونيسية المنطقة المنكوبة منطقة مغلقة وبعد التشاور مع الشركاء المحليين فقد تقرر التقدم باتجاه تقديم الدعم الاغاثي من خلال احتياجات انسانية اساسية وضرورية سيصار الى توفيرها خلال اليومين القادمين في جاكارتا.

وستقوم الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي بتأمين هذه التجهيزات والمواد الاغاثية الانسانية لتسليمها للجهات الحكومية في اندونيسيا كمساهمة من الشعب الفلسطيني للشعب الإندونيسي الشقيق في هذه الظروف التي يمر بها حيث تعتبر اندونيسيا من الدول الاسلامية التي ساندت ولا تزال حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وتدعم مبادراته في مختلف المحافل الدولية بشكل مبدأي وثابت.

ومن الجدير بالذكر ان الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي والى جانب برامجها التنموية والمعرفية، وتوفير فرص الاستثمار والشراكات، والمساهمة في رسم الاستراتيجيات ووضع الخطط على مستوى وكالات التعاون الدولي والفني لدول الجنوب، فان شقاً اساسياً من برامجها يقوم على العمل الانساني والاغاثي من خلال فريق دولة فلسطين للتدخل والاستجابة العاجلة حيث قامت الوكالة بعدد من البرامج الاغاثية في دول مختلفة وتسعى وضمن امكانياتها لتكون عنصراً فاعلاً على الساحة الدولية يساهم بفاعلية في مواجهة التحديات المختلفة وبما ينعكس ايجاباً على القضية الفلسطينية وبما يدعم ايضاً جهود القيادة الفلسطينية في الوصول الى تحقيق اهداف شعبنا وتطلعاته المشروعة.

Print Friendly, PDF & Email