عرض فيلم “رزان أثر الفراشة” في باريس

باريس/PNN – عرض في العاصمة الفرنسية باريس الفيلم الوثائقي “رزان أثر الفراشة” للمخرج الفلسطيني إياد الأسطل، حيث يتناول حياة واستشهاد المسعفة الفلسطينية المتطوعة رزان النجار، التي استشهدت برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في 1 حزيران/ يونيو من العام الحالي في قطاع غزة.

وجرى عرض الفيلم اليوم الخميس، بحضور سفير دولة فلسطين في فرنسا سلمان الهرفي، وعدد من كوادر السفارة، بالإضافة إلى حشد من المتضامنين الفرنسيين مع الشعب الفلسطيني.

وأكدت والدة الشهيدة، صابرين النجار، خلال ندوة أعقب عرض الفيلم، على استمرارها في مسيرة ابنتها من خلال العمل التطوعي والإسعافي، متحدثة عن القيم الوطنية والإنسانية التي دفعت الشهيدة للعمل كمتطوعة طبية خلال مسيرات العودة، رغم علمها بوحشية جيش الاحتلال، وعدم تمييزه بين أبناء الشعب الفلسطيني.

بدوره أشار والد الشهيدة أشرف النجار، إلى أن الزي الطبي لرزان كان واضحا لقوات الاحتلال، حيث من المفترض أن يحميها لكن قناصة الاحتلال تعمدوا قتلها، لافتا إلى ان الاحتلال لا يميز بين طفل وامرأة وشاب، ولم يعن لهم الدور الانساني الذي كانت تقوم به رزان في اسعاف الجرحى والمصابين.

من ناحيته، تطرق مخرج الفيلم إياد الأسطل الى أهمية توثيق حياة الشهيدة رزان لتكون مثالا على وحشية قوات الاحتلال في التعامل مع أبناء شعبنا، وليكون شاهدا على ان الاحتلال لا يعرف سوى لغة القتل في التعامل مع تظاهرات سلمية بحتة، مضيفا انه لا يريد أن يتم تقديم الإسعاف للمصابين والجرحى، لذلك يستهدف الطواقم الطبية.

وكان السفير الهرفي قد استقبل في مكتبه بسفارة فلسطين في فرنسا عائلة الشهيدة رزان النجار والمخرج اياد الاسطل، حيث شدد خلال اللقاء على أن رزان ستبقى منارة تضيء طريق الانسانية والحرية حتى الاستقلال.

كما استقبل الهرفي عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة عبد السلام هنية، حيث جرى بحث أهمية الرياضة ودورها في توعية الشباب الفلسطيني وتوحيده.

وقال الهرفي إن المصالحة أمر حتمي وضروري في الظروف التي تحيط بشعبنا وقضيتنا، مؤكدا ضرورة تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة جميع صلاحياتها في قطاع غزة.

وأشار إلى أن الوحدة الوطنية هي العامل الحاسم في تعزيز الصمود الفلسطيني، وفي السير نحو تحقيق الاهداف الوطنية في العودة والحرية والاستقلال.

Print Friendly, PDF & Email