أخبار عاجلة

خلال الاغلاق الرسمي لبعثة فلسطين : الجالية الفلسطينية والعربية الامريكية تؤكد رفضها لقرارات ترامب 

واشنطن /PNN/ عبرت الجاليات الفلسطينية والعربية الامريكية في الولايات المتحدة الامريكية الى جانب ممثلي منظمات حقوقية ومسيحية ويهودية عن رفضها لقرار ادارة ترامب اغلاق مكتب بعثة فلسطين في واشنطن حيث تجمع المئات من المناصرين للحقوق الفلسطينية امام مقر السفارة الفلسطينية في واشنطن قبيل اغلاقها بشكل رسمي مع انتهاء المدة القانونية التي منحتها الحكومة الامريكية لمنظمة التحرير والتي كانت طواقمها قد غاردت قبل اسابيع.

وقام ممثلي الجاليات الفلسطينية والامريكية ومناصريهم بتنظيم وقفة احتجاجية ومؤتمر صحفي امام مقر البعثة الذي تمن اغلاقه دون انزال العلم الفلسطيني حيث قرر صاحب البناية ابقاء العلم مرفوعا عليها فيما تحدث عدد من الشخصيات الفلسطينية والعربية والامريكية في كلمات لوسائل الاعلام الامريكية معبرين عن رفضهم لسياسات الانحياز الامريكي الاعمى التي تتبناها ادارة الرئيس ترامب.

وقد تحدث كل من  الدكتور جيمس زغبي رئيس المعهد العربي الأمريكي و الحاخام دافيد شنير ، مدير وزعيم الروحيين لجماعة التجدد اليهودية آم كولل ومقرها في ماريلاند و سامر خليف ، رئيس اللجنة الأمريكية العربية لمكافحة التمييز (ADC) و جوزيف بيرمان ، نائب الرئيس ، صوت اليهود من أجل السلام و  كايل كريستوفالو من الكنائس من أجل السلام في الشرق الأوسط و وائل  الزيات ، الرئيس التنفيذي ، تمكين الأمريكيين المسلمين و غسان طرزي ، رئيس التحالف المسيحي الفلسطيني من أجل السلام و مروان أحمد ، المجلس الفلسطيني الأمريكي والدكتور حنا حنانيا ، الاتحاد الأمريكي في رام الله ، فلسطين و أسامة أبو ارشيد ، أميركي مسلم عن فلسطين الى جانب متحدثين امريكيين اخرين اكدوا رفض الشعب الامريكي للسياسات التي تتبعها ادارة ترامب.

وعبر المشاركون في الوقفة الاحتجاجية عن رفضهم للطريقة التي تعامل فيها الادارة الامريكية الفلسطينين الذين اظهروا استعدادهم للتقدم بالعملية السلمية فيما الطرف الاسرائيلي الذي عطل المفاوضات يتلقى الجوائز من الادارة الامريكية.

واكدوا ان الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله لتحقيق حقوقه الوطنية وان الجالية الفلسطينية ستواصل العمل من اجل دعم صمود وحقوق شعبهم في فلسطين ولن يتخلوا عنهم.

واكد حنا حنانيا انه مهما فعلت الادارة الامريكية من اجراءات عقابية ظالمة سيبقى الفلسطينيون الامريكيون الى جانب شعبهم وان اغلاق السفارة لن يثنيهم وكل من معهم من مختلف الولايات المتحدة الامريكية والعالم عن مواصلة النضال المشروع لتحقيق اهدافهم الوطنية المشروعة مشيرين الى انه بالامكان اغلاق مكاتب البعثة الفلسطينية لكن من غير الممكن اسكات الصوت المساند لقضية فلسطين العادلة في الولايات المتحدة الامريكية.

واكد حنانيا ان هذه الوقفة للتاكيد على ان الشعب الامريكي ضد الاجراءات التي اتخذتها الادارة الامريكية والرئيس دونالد ترامب مؤكدا على ان صوت الجاليات الفلسطينية والعربية والمنظمات الامريكية بكل اطيافها ومعتقداتها سيبقى هو العمل من اجل رفع الظلم عن الشعب الفلسطيني وان اغلاق المكتب لن يثنينا عن العمل من اجل فلسطين.

من جهتهم عبر ممثلي المنظمات اليهودية والاسلامية والمسيحية الذين شاركوا بالقفة الاحتجاجية عن رفضهم للظلم الذي يتعرض اليه الفلسطينين مؤكدين ان قرارات ادارة ترامب تتنافى مع تعاليم الاديان الثلاث مؤكدين على ان الرسالات الدينية هي رسالة العدل والحرية والكرامة الانسانية .

كما اوضح ممثلي المنظمات اليهودية والمسيحية والاسلامية انهم سيواصلون العمل في الولايات المتحدة من اجل فلسطين وان اغلاق البعقة الفلسطينية في واشنطن سيزيد من سعيهم للعمل من اجل تحقيق السلام العادل ويحقق الحياة الكريمة للفلسطينين موضحين ان سياسات حكومة نتنياهو ودعمها من قبل ادارة ترامب والاجراءات التي اتخذها تهدد عملية السلام وتزيد من صعوبة الامور وتعقيدها وتفاقم العنف مشيرين الى انهم سيواصلون العمل مهما كلف الامر.

Print Friendly, PDF & Email