مهرجان السيدة انسانية التشيكي يكرم معايعة وصيدم والمالكي وسلمان

بيت لحم/PNN – تحت رعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله كرم مهرجان السيدة إنسانية التشيكي في نسخته الشرق أوسطية الأولى بمدينة بيت لحم مجموعة من الشخصيات الفلسطينية ضمت كلا من وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة عن دورها في تعزيز التبادل الثقافي بين فلسطين والتشيك، من خلال الطفرة في التبادل السياحي في السنوات الثلاث الأخيرة، ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، عن دوره في تطوير مهارات التعليم والإبداع لدى الطلبة الفلسطينيين، ووزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، عن دوره في الدفاع عن الطفولة في أماكن الصراعات، في المحافل الدولية، ورئيس بلدية بيت لحم، السيد أنطون سليمان، كمدينة مستضيفة، وتكريم مدرسة الخان الأحمر، ومنحها جائزة تمنح لأول مرة اسمها جائزة التحدي، حيث جرى الاحتفال بحضور محافظ محافظة بيت لحم السيد كامل حميد وعشرات الشخصيات الوطنية و المحلية .
حيث ان مهرجان السيدة انسانية كان قد تأسس في العاصمة التشيكية براغ عام 2009م، بمبادرة جمعت 200 فنانا يمثلون معظم أنواع الفنون، من كافة أنحاء العالم، ويمثلوا الاتحاد العالمي للثقافة. ويشارك به عدة دول، وأبرزها التشيك وألمانيا، وسلوفاكيا، وأوكرانيا، والمجر، وبولندا، والسويد، والنرويج، وروسيا، وفرنسا، وبريطانيا وغيرها. ورغم أن هدف المهرجان إشراك التلاميذ والطلاب في الإبداع الفني، والتعلم والمشاركة في الأنشطة الخلاقة، وتطوير معارفهم ومهاراتهم الشخصية، وكذلك التعرف على الثقافات العالمية والاهتمام بمحيطهم القريب وبالأحداث الجارية في العالم، فإن المهرجان يهتم بتكريم الفنانين المحترفين والصاعدين، بوصفهم نواه جمعية الفنانين المفتوحة، وباعتبارهم قدوة ومثالا للأطفال.
ويركز المهرجان، على كل نوع ممكن من الإبداع، في مجال العمل الفردي والجماعي، سواء في فنون التصوير والرسم والنحت والغناء والموسيقى والحركة والرياضة والصحافة والإلقاء والتمثيل والفن التشكيلي والرمزي، بالإضافة إلى أي فن فيه لمسة جمالية، تساعد على تقارب الأذواق والثقافات العالمية.
وتأتي هذه اللفتة من مهرجان السيدة إنسانية، بإقامة مهرجان السيدة إنسانية في مدينة بيت لحم تحت شعار “تضامن”، بما يعكس وعي الجهات المنظمة، التي يزور وفد منها من جنسيات تشيكية وفرنسية وسلوفاكية، أرض فلسطين، هذه الأيام، تضامنا مع ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من ظلم فادح.
رئيس بلدية بيت لحم السيد أنطون سلمان أكد على رسالة مدينة بيت لحم وهي رسالة السلام والمحبة، مؤكدا الاستمرار في بناء جسور السلام بين الشعب الفلسطيني وشعوب العالم

محافظ محافظة بيت لحم السيد كامل حميد تحدث عن الاحتلال ومعيقاته، مؤكدا بان الطفولة الفلسطينية باقية ومتجذرة بالأرض ومتحدية جميع الصعاب والمعيقات

وفي كلمتها وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة شكرت الجميع على هذا التكريم وهذه الجائزة، علاوة على اهميتها في زيادة التشبيك بين فلسطين وعدد ممن الدول الأوروبية على راسها جمهورية التشيك، والذي سيعمل على تدعيم الجهود المشتركة في كافة المجالات.
واكدت معايعة على أن فلسطين ومنذ مطلع العام الحالي تشهد زيادة كبيرة في عدد السياح الوافدين واعداد ليالي المبيت في الفنادق الفلسطينية، حيث وصل عدد الزيارات للمواقع السياحية والاثرية في النصف الاول من العام 2018 الى حوالي 1.48 مليون زيارة لوفود سياحية قادمة الى زيارة فلسطين ما يشكل ارتفاع بنسبة 5% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2017.
وتحدث صيدم أن بيت لحم هي عاصمة للإنسانية؛ وليس من الغريب أن يتم اختيارها لهذا اللقب؛ مقدما شكره للشعب التشيكي الذي يرسم البسمة على وجوه أطفال فلسطين؛ داعيا حكومة التشيك إلى الاقتداء بشعبها في النظر إلى القضية العادلة للشعب الفلسطيني٠
وشدد الوزير على ضرورة تكاتف الجهود الدولية لثني الاحتلال عن هجمته المسعورة بحق التعليم؛ مشيدا بالوقت ذاته بما تقدمه مديرة ومعلمات الخان الاحمر من شجاعة وتحدي؛ في سبيل إيصال الرسالة التعليمية؛ مقدما لهن تكريما خاصا على هذه الجهود.
ويكرم المهرجان عشر شخصيات ومؤسسات ثقافية فلسطينية، وأبرزهم فرقة تريو جبران، والفنانة سناء موسى، ومعهد إدوارد سعيد للموسيقى، والأوركسترا الوطنية المدرسية، والمصور الدولي فادي ثابت، والفنانة التشكيلية دينا مطر، والكاتب السينمائي محمود روقة، والإعلامي الكبير ناصر اللحام، والصحافي المحترف خالد الخالدي، والنحات إياد صباح.

Print Friendly, PDF & Email