الاحتلال يدعي اعتقال منفذ عملية نابلس وما يزال يشدد الاجراءات في محيطها

نابلس/PNN/ ادعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي ان قوة خاصة تابعة لها اعتقلت في وقت متاخر من الليلة الماضية وفجر اليوم الشاب الذي نفذ عملية طعن لاحد الجنود وتمكن من الفرار على حاجز زعترة يوم امس الخميس.

وبحسب ادعاءات المصادر العبرية فقد اعتقلت وحدة من الوحدات الخاصة بجيش الاحتلال وحدة اليمام شابا يبلغ من العمر تسعة عشر عاما بدعوى انه هو منفذ عملية الطعن .

وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال انه وبعد السماح من قبل الرقيب العسكري بالنشر و في أعقاب نشاط استخباراتي وميداني لجهاز الأمن العام- الشاباك، قام أفراد الوحدة الخاصة من حرس الحدود التابعة لشرطة إسرائيل “اليمام” ، بالتعاون مع جيش الاحتلال، بإلقاء القبض على الشاب الذي قام بإرتكاب العملية على حاجز زعترة و الذي أسفر عن إصابة جندي اسرائيلي بإصابات متوسطة.

مصادر محلية فلسطينية في قرية جماعين اشارت الى ان ثلاث سيارات من نوع كادي دخلت الى القرية وقامت باعتقال الشاب معز أحمد حسين من داخل منزله  حيث تبع دخول هذه السيارات اقتحام لقوات الاحتلال الاسرائيلي الى البلدة حي ثتم اعتقال الشاب معز احمد حسين.

هذا وما تزال سلطات الاحتلال الاسرائيلي تفرض اجراءات مشددة على محافظة نابلس منذ يوم امس حيث قالت مصادر صحفية ان الطريق الوحيد للخروج من نابلس هو طريق نابلس- المربعه.

وبحسب المصادر فان سلطات الاحتلال نصبت المزيد من الحواجز في محيط المحافظة حيث نصبت حواجز تفتيش على مداخل مادما و عصيرة القبليه و  حاجز و عوريف و عينبوس وشددت الاجراءات على حواجز حوارة وزعترة.

كما اشارت المصادر الى ان طريق الدخول الى نابلس هي من زعترة و بيتا و اودلا و عورتا و  نابلس  موضحة ان دوار بيتا مغلق امام من يرغب الدخول كما ان  دوار يتسهار مسكر  الى جانب اغلاق حاجز تحت الجسر ببورين .

Print Friendly, PDF & Email