فتح: ما تقوم به حماس في غزة هو تطبيق لصفقة القرن

رام الله/PNN – اعتبرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، أن كل ما تقوم به حماس في قطاع غزة هو تطبيق عملي لصفقة القرن، التي تنص على التنازل عن القدس وحق اللاجئين بالعودة والتعويض، وفصل الضفة عن قطاع غزة، لمنع إقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس.

وأكدت فتح بأن انقلاب حماس على الشرعية الوطنية الفلسطينية بالعام 2007، الذي خطط له شارون ونفذته حماس، كان بداية تنفيذ لصفقة العصر، وأن ما تقوم به حماس اليوم من تآمر على الشعب الفلسطيني وتنازل عن ثوابته وفي مقدمتها القدس، يفسر رفضها وإفشالها لكل جهود المصالحة التي بذلت خلال السنوات الماضية، وبأنها كانت طرفا في مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية مقابل تحقيق مصالحها الضيقة.

وأكدت فتح أن حماس التي تدعي بأنها تريد دولة على أراضي فلسطين التاريخية، قبلت بدولة في غزة بمساحة 1% من مساحة فلسطين التاريخية مقابل الاعتراف بحكمها والتعامل معها من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وشددت فتح أن دماء أبناء شعبنا الفلسطيني الطاهرة والزكية أقدس بكثير مما تقوم به حماس من مقايضة لهذه الدماء بالرواتب والامتيازات، معتبرة ذلك خيانة عظمى للشهداء وقيم الكفاح، واستهتارا بقيمة الإنسان الفلسطيني.

وطالبت الحركة في بيان أصدرته اليوم الخميس، جماهير الشعب الفلسطيني بعقد محاكمات ميدانية لقادة حماس الذين استرخصوا دم وروح الإنسان الفلسطيني المقدسة، وقايضوها بمال يقبضونه من دولة الاحتلال تحت مسمى رواتب مقابل خيانتهم، واغتيالهم للمشروع الوطني، وتقزيم حركة التحرر الوطنية الفلسطينية وتحويلها إلى مجرد حالة تسول.

وشددت فتح أن حماس والاحتلال الإسرائيلي من تسببوا ويتحملون مسؤولية المعاناة الإنسانية التي يتعرض لها أهلنا في القطاع، وهم من سعوا لأن تصل الأمور إلى ما وصلت إليه من معاناة لتكون غطاء لتبرير قيامهم بجريمتهم المشتركة بتمرير صفقة العصر.

وأكدت فتح وقوفها خلف مواقف السيد الرئيس محمود عباس الرافضة لصفقة العصر، ولفصل غزة عن الضفة، ولعدم تحويل القضية الفلسطينية من قضية سياسية إلى قضية إنسانية لتمرير هذه الصفقات المشبوهة.

وشددت فتح أن شعبنا الفلسطيني وقواه الوطنية والحية في كل أماكن تواجده، وخاصة في غزة الأبية، قادر على إفشال هذه الصفقات والمؤامرات.

Print Friendly, PDF & Email