اتفاق على اعادة فتح معبر القنيطرة الاثنين

بيت لحم/PNN- توصلت كل من الأمم المتحدة وإسرائيل وسورية إلى اتفاق اتفاق ينصّ على أن تتم الإثنين إعادة فتح معبر القنيطرة في الجولان السوري المحتلّ، وفقما أعلنت الولايات المتحدة التي طالبت الحكومتين السورية والإسرائيلية بتسهيل مهمة قوات حفظ السلام الأممية في المنطقة.

وقالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، في بيان إن “الولايات المتّحدة ترحّب بإعادة فتح هذا المعبر الذي سيتيح للقبعات الزرق الأمميين تكثيف جهودهم الرامية لمنع الأعمال العدائية في منطقة مرتفعات الجولان”، على حد تعبيرها.

وأضافت “إننا نتطلّع إلى كلّ من إسرائيل وسورية لتمكين قوّات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة من الوصول إلى كل ما يحتاجون إليه، بالإضافة إلى ضمانات لسلامتهم”.

ودعت هايلي سورية، في البيان، إلى اتّخاذ الخطوات اللازمة حتى تتمكّن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (أندوف) من الانتشار وتسيير دوريات بأمان وبدون تدخّل.

ولفتت هايلي إلى أنّه “بموازاة هذه الخطوة المهمّة، يجب على جميع الأطراف الالتزام باتفاقيّة عام 1974 ومنع وجود أي قوات عسكرية في المنطقة باستثناء قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة”.

يذكر في هذا السياق أن قوات مراقبة فض الاشتباك تراقب المنطقة المنزوعة السلاح التي التي أقيمت عام 1974 بين المنطقة التي استولت عليها إسرائيل، وبين الجولان السوري غير المحتل، إلا أن قوات المعارضة سيطرت على الجانب السوري من المنطقة عام 2013، وانسحبت قوات الأمم المتحدة منها. ولاحقا استعاد النظام السوري السيطرة مجددا عليها، إلا أن قوات الشرطة العسكري الروسية تقوم اليوم بأعمال الدورية في الجانب السوري من المعبر.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قد أجرى جولة في المنطقة، قبل أسبوعين، وقال إن إسرائيل على استعداد لإعادة فتح المعبر الذي أغلق قبل أربع سنوات.

واستأنفت قوات الأمم المتحدة لمراقبة فضّ الاشتباك دورياتها في منطقة المعبر في آب/أغسطس بعد أن انسحبت منها في 2014 عند سيطرة فصائل مسلحة مرتبطة بتنظيم “القاعدة” على المنطقة بعد ثلاث سنوات من بدء الحرب السورية.

Print Friendly, PDF & Email