قلقيلية : يوم ترفيهي لأسر الشهداء

قلقيلية/PNN-برعاية اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية وبمشاركته، وبمشاركة المهندس وليد عساف نظمت مؤسسة اسر الشهداء والجرحى وبالتعاون مع حركة فتح وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان والبرلمان القلقيلي الشبابي؛ يوما ترفيهيا لأسر الشهداء والجرحى بعنوان ” حقي حربتي في وطني”.

وشارك في الاحتفال الافتتاحي محمود ولويل أمين سر حركة فتح / اقليم قلقيلية، والعميد ركن مهدي سرداح قائد المنطقة ومدراء الأجهزة الأمنية، والدكتور هاشم المصري رئيس بلدية قلقيلية، مي غشاش مدير عام مؤسسة رعاية اسر الشهداء، وأيمن هزاع مدير رعاية اسر الشهداء، ورؤساء الهيئات المحلية، وممثلون عن اسر الشهداء من جميع المحافظات، وفعاليات رسمية وشعبية من المحافظة.

وفي كلمته خلال الاحتفال الذي بدا بالسلام الوطني وآيات عطره من القران الكريم حيا المحافظ نضالات الشعب الفلسطيني الذي قدم كواكبا مضيئة من الشهداء والأسرى والجرحى، مشيدا بصمود الرئيس محمود عباس الذي يتحدى الابتزاز الأمريكي لقضايا الشهداء والأسرى رافضا أي ابتزاز كان، مشيرا إلى الدور الهام الذي تقوم به مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى، مضيفا أننا سنقدم كل ما باستطاعتنا إلى اسر الشهداء والجرحى والأسرى لأنهم أعطوا البعد الوطني للقضية الفلسطينية، مدينا ما تقوم به حماس من مساومات على حساب المشروع الوطني، مؤكدا أن الدولة لن تكون بدون غزة ولا دولة في غزة، موجها التحية إلى هيئة مقاومة الجدار والاستيطان داعيا إلى توسيع نطاق المقاومة الشعبية للتصدي لسياسات الاحتلال التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني، مشددا على أهمية الرباط في الخان الأحمر ودعم مناضليه.

بدوره حيا رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان جهود القائمين على الاحتفال؛ معربا عن فخره بوجوده مع اسر الشهداء والجرحى، مشيرا لأهمية الاستمرار في النضال ضد سياسة الاحتلال الهادفة إلى التهام الأرض وسرقتها من اجل مشروع الاحتلال الاستيطاني، منوها إلى أننا ندخل الشهر الخامس من الرباط في الخان الأحمر معركة الثوابت الفلسطينية، التي ندافع فيها عن القدس البوابة الشرقية للمدينة المقدسة.

وأعلن عساف بدء الاستنفار الأكبر للمبيت في الخان الأحمر، وأضاف سنتصدى بأجسادنا لجرافات الاحتلال وآلياته، داعيا إلى الانضمام للمرابطين في الخان الأحمر على مدار الساعة، مطالبا جماهير شعبنا الخروج إلى الشوارع في حال أقدمت قوات الاحتلال على هدم الخان الأحمر حفاظا على وصايا الشهداء والأسرى والجرحى.

وفي كلمة عن حركة فتح حيا مروان خضر اسر الشهداء الذين سقطوا من اجل فلسطين والمقدسات والقضية الفلسطينية العادلة، وقال “الشهداء أكرم منا جميعا، فهم قضوا لنحيا بحرية واستقلال، ورعاية أسرهم واجب وطني”، وأشار إلى ما تتعرض له القيادة الفلسطينية من ضغوطات ومحاولات للمساس بقضية الشهداء والأسرى، مؤكدا أن هذه المحاولات ستلقى الفشل لان قضية الأسرى والشهداء من الثوابت الفلسطينية ولا يمكن المساس بها، مبرقا التحية للقيادة الفلسطينية الثابتة على الثوابت والمدافعة عن الحق الفلسطيني الراسخ، وأشاد بدور مؤسسة رعاية اسر الشهداء ودورها في الدفاع عن حقوق اسر الشهداء ومقدراتهم.

من جانبه قال أيمن هزاع ” نثمن موقف الرئيس محمود عباس وتأكيده دون تردد من أعلى منبر أممي على حق اسر الشهداء والجرحى بالعيش الكريم، وحرص كل مؤسسات الدولة على توفير احتياجاتهم، لأنهم ليس قطاع طرق ولا قتلة ، إنما هم مناضلو لأجل حياة شعبهم” ، شاكرا لكل من ساهم في دعم هذا اليوم.

وتخلل الاحتفال فقرات فنية وترفيهية قدمتها الفرقة القومية وفرقة الأمل المسرحية.

Print Friendly, PDF & Email