الخارجية:اعدام الشهيدة عائشة يستدعي من الجنائية الدولية الإسراع بفتح تحقيق جدي في جرائم الاحتلال والمستوطنين

رام الله/PNN – تدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات الجريمة الوحشية التي ارتكبتها ميليشيات المستوطنين الإرهابية بحق الشهيدة عائشة الرابي من بلدة بديا وهي ام لثمانية أبناء، وهي جريمة بشعة بكافة المقاييس ووفق القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، تضاف الى سلسلة طويلة من الجرائم المتواصلة التي ترتكبها قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية ضد المواطنين الفلسطينيين.

تحمل الوزارة الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتانياهو المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، خاصة وان حكومة نتانياهو هي حكومة مستوطنين بامتياز، سواء على مستوى الشرعية السياسية والقانونية التي توفرها لعصابات المستوطنين وجرائمهم او في التغطية عليها وحمايتها، او ما يتعلق بالإسناد والدعم المالي لتعميق الاستيطان وتوسيع بؤر الإرهاب الاستيطاني المسلح في الأرض الفلسطينية المحتلة.

ترى الوزارة ان على المجتمع الدولي ان يخجل من صمته وتواطؤه وان يخجل ايضاً من دماء الشهيدة عائشة الرابي ودموع وجراح اسرتها وابنائها. تطالب الوزارة المجتمع الدولي حماية ما تبقى من مصداقية له ان وجدت، عبر الإسراع في توفير الحماية الدولية لشعبنا، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية خاصة قرار 2334. تتابع الوزارة هذه الجريمة بتفاصيلها مع المحكمة الجنائية الدولية للوصول الى ملاحقة ومحاسبة المجرمين والقتلة.

Print Friendly, PDF & Email