جيش الاحتلال يعتدي على 6 اسرى اطفال من مدينة نابلس اثناء عملية اعتقالهم

نابلس/PNN- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته ظهر الأحد، بأن سلطات الاحتلال تواصل تصعيد جرائمها بحق المعتقلين والأسرى وخاصة الأطفال منهم، فهي لا تكتفي باعتقالهم وحرمانهم من حريتهم، إنما تقوم أيضاً بالاعتداء عليهم وضربهم بوحشية منذ لحظات الاعتقال الأولى وصولاً إلى مراكز التوقيف الإسرائيلية، لتبدأ هناك جولة جديدة من التنكيل والمعاملة المهينة.

وفي هذا السياق ، نقلت الهيئة في تقريرها إفادة لـ 6 أسرى قاصرين من مخيم عسكر في مدينة نابلس، كانوا قد تعرضوا لاعتداء همجي لحظة اعتقالهم، وهم كل من ( محمد مسيمي، وبراء قاطوني، ومحمد سعيد، وعبد الوهاب مسيمي، ونور الدين ياسين، وهادي مسيمي) وجميعهم يبلغون من العمر 16 عاماً.

ووفقاً لشهادتهم، فقد جرى اعتقال الفتية الستة بالقرب من مستوطنة “ألون موريه”، بعد اطلاق الرصاص الحي عليهم لاخافتهم واجبارهم على الوقوف، ومن ثم قام عدد من قوات الاحتلال بمهاجمتهم وبطحهم على الأرض وتعصيب أعينهم وتقييد أيديهم، وجرهم إلى داخل المستوطنة وزجهم داخل كونتينر، وهناك لم يتوقف الجنود لحظة عن صفعهم والاستهزاء بهم وقذفهم بحجارة صغيرة على رؤوسهم، وبعدها تم اقتيادهم إلى مركز شرطة “أريئيل” لاستجوابهم، وتم التحقيق معهم لساعات طويلة تعرضوا خلالها لمعاملة مهينة من قبل المحققين، ونقلوا بعدها إلى قسم الأسرى الأشبال في معتقل “مجيدو” حيث يقبعون الآن.

Print Friendly, PDF & Email