ابوكشك يوقع ثلاث اتفاقيات شراكة مع أعرق الشركات والمؤسسات الالمانية

القدس/PNN – وقع أ.د. عماد أبوكشك، في مكتبه بحرم الجامعة الرئيس، عدة اتفاقيات شراكة للتعاون مع شركة اورتل موبايل الألمانية، ومعهد الثقافات الاجنبية في ولاية “شمال الراين وستفاليا”، وجمعية اصدقاء جامعة القدس-المانيا، تهدف الى ملائمة البرامج البحثية والاكاديمية مع متطلبات سوق العمل المحلي والعالمي، وفتح افاق لتدريب الطلبة، وذلك في ختام ورشة العمل التي عقدتها الجامعة على مدى يومين، بحضور عدد من كبرى الشركات والمؤسسات الالمانية والفلسطينية، وعمداء الكليات والاكاديميين والطلبة.

وقال أ.د. أبو كشك أن جامعة القدس تنظر لتوقيع هذه الاتفاقيات بأهمية بالغة، وذلك لدورها الفاعل في تطوير العملية الأكاديمية في الجامعة بشكل خاص، وقطاع التعليم في فلسطين ككل بشكل عام، والنهوض بمستقبل الجيل الشاب من خلال هذه البرامج والفرص التي ستتاح لهم، ليكتسبوا خبرة عالمية تمكنهم من سد الاحتياجات المستقبلية لسوق العمل الفلسطيني بحرفية عالية.

وأشار أ.د. أبو كشك أن هذه الاتفاقيات تضاف لسلسلة الشراكات التي تبرمها جامعة القدس مع العديد من المؤسسات الأكاديمية والبحثية حول العالم والتي تأتي انسجاماً مع الخطة الاستراتيجية للجامعة في إطار استحداث وتطوير برامجها بما يتلائم مع متطلبات السوق المحلي والعالمي، ويواكب آخر التطورات العلمية والبحثية.
ووجه أ.د. أبو كشك شكره لهذه المؤسسات التي اختارت جامعة القدس لتكون شريكة معها في العديد من البرامج الهادفة، آملاً ان يتم توسيع هذه العلاقات مستقبلاً لتغطي مجالات أخرى، ومؤكداً أن الجامعة تكرس جهودها لجلب كل ما هو جديد للطلبة من خلال شبكة علاقاتها الدولية الواسعة.

بدورهم، عبّر ممثلو المؤسسات عن فخرهم بهذه الشراكة مع الجامعة التي أثبتت تميزها في تطبيق أحدث البرامج والمبادرات كبرنامج الدراسات الثنائية الأول من نوعه في الشرق الأوسط، والمدعوم من الحكومة الألمانية، والذي يعتبر نموذجاً فريداً يحتذى به لربطه ما بين الجانب النظري والعملي في التدريس، والذي يمكن الطلبة من الانخراط بسوق العمل قبل التخرج مما يسهم في توفير فرص عمل لهم وبالتالي خفض معدلات البطالة في فلسطين.

يذكر أن أ.د. أبو كشك افتتح السبت ورشة العمل الخاصة بعلاقات التعاون بين الشركات الألمانية وجامعة القدس، التي تهدف للبحث في الآفاق المستقبلية بين الطرفين، ومدى ملائمة البرامج البحثية والاكاديمية مع متطلبات سوق العمل المحلي والعالمي، وفتح افاق لتدريب طلبة جامعة القدس في كبرى الشركات العالمية، والتي نظمتها جامعة القدس، بالتعاون مع جمعية اصدقاء الجامعة في المانيا، بحضور نائب رئيس البعثة الالمانية في فلسطين السيد بيرند كيوبرت، والرئيس التنفيذي لمعهد الثقافات الاجنبية في ولاية شمال غرب الراين السيد كلاوس فيغنر، ومدراء عدة شركات المانية، وممثلين عن جامعات ومؤسسات المانية، بالاضافة الى عدد من العمداء والاكاديميين والطلبة.
واختتمت جامعة القدس فعاليات هذه الورشة لليوم الثاني على التوالي بعقد اجتماع طاولة مستديرة بين عمداء وباحثي الجامعة ومدراء هذه المؤسسات وباحثين ألمان وذلك بهدف اطلاعهم على برامج جامعة القدس للبحث في سبل تطويرها ومدى ملائمة مخرجاتها مع سوق العمل، كما تم البحث في سبل تطوير برامج مستقبلية مشتركة بين الجامعة وشركائها في المانيا.

Print Friendly, PDF & Email