الخليل: افتتاح المعرض العلمي في مدرسة وداد ناصر الدين الثانوية

الخليل/PNN – افتتح مدير التربية والتعليم العالي في الخليل أ. عاطف الجمل ، صباح اليوم الإثنين ، المعرض العلمي في مدرسة وداد ناصر الدين.

وشارك في افتتاح المعرض الذي ضم اختراعات وتجارب علمية نوعية كل من مديرة المدرسة سحر القواسمي ومدير فرع جنوب جامعة القدس أبو ديس د. سمير النمورة، ورئيس جامعة بوليتكنك فلسطين د. عماد الخطيب وممثلين من الجامعة، والمهندس جمال محمود رئيس اتحاد الصداقة الفلسطيني في فوتربال / ألمانيا، ود.عباس مسالمة ممثل اتحاد الصداقة في فلسطين، ورؤساء الأقسام ، والمشرفين التربويين، ومدير مدرسة الحسين بن علي الثانوية.

وفي الافتتاح رحب مدير التربية والتعليم العالب بالحضور وقال أن الهدف من وراء هذا المعرض العلمي يتمثل في إبرازإنجازات الطالبات وتشجيعهم على الإبداع وإطلاق قدراتهم للعنان من أجل نقل المعلومات التي يدرسونها الى حيز التنفيذ والخروج بابتكارات وتطبيقات عملية للاستفادة منها بالحياة العملية، وعبر الجمل عن اعتزازه بانجازات الطالبات ووصفها بالنوعية والتي من الممكن ان تفتح مجالات للطالبات للحصول على براءات اختراع مستقبلاً.

ونوه الجمل الى الاهتمام الذي توليه مديرية التربية والتعليم العالي في الخليل من اجل الاهتمام بالطلبة والارتقاء بقدراتهم وتوجيهها نحو النمط غير التقليدي والمتمثل في نقل الأفكار والمعلومات الى تطبيقات عملية تستفيد منها المؤسسات الوطنية والدولية وتوظيفها في خدمة البشرية.

وتوجه الجمل بالشكر الجزيل لمديرة مدرسة وداد ناصر الدين الثانوية سحر القواسمي ، وأسرة المدرسة ، وجامعتي بوليتكنك فلسطين والقدس ، واتحاد الصداقة الفلسطيني الألماني على دورهم في انجاح هذا المعرض.

وبينت القواسمي أن فعاليات هذا المعرض تأتي ضمن سلسلة الفعاليات التي تنفذها المدرسة مع اتحاد الصداقة الفلسطيني الألماني والذي يرمي الى توسيع آفاق الطالبات وإكسابهم معارف ومهارات جديدة من خلال خلق حلقة اتصال وتواصل مع الطلبة في المانيا، ونوهت أن هذا المعرض هو بداية لمعرض أكبر سيضم اختراعات وانجازات أكثر من مئة طالبة في مجال العلوم والفيزياء.

وأشارات القواسمي أن انجازات الطالبات كانت نوعية اعتمدت على أفكار الطالبات واختراعاتهم التي ركزوا من خلالها على توظيف العلوم والفيزياء في ايجاد حلول للمشاكل البيئية وتلك التي تواجه المواطنين في الحياة اليومية ونوهت ان الطالبات قاموا بإعادة تدوير الأدوات والمواد المتوافرة في البيئة والاستفادة منها لصنع أجهزة علمية باهظة التكاليف ، حيث قاموا باستخدامها من أجل إعداد التجارب العلمية وتوظيف تطيبقاتها في الحياة اليومية.

وتوجهت القواسمي بالشكر الجزيل لمدير التربية والتعليم العالي عاطف الجمل ، وأسرة التربية والتعليم، وللمعلمة هدى شاهين، وأسرة مبحث الفيزياء في المدرسة على جهودهم التي بذلوها في انجاح المعرض.

وبعد قص الشريط، تجول الحضور في ارجاء المعرض واستمعوا لشرح الطلبة عن تجاربهم المختلفة واحتوى المعرض على تجارب علمية واختراعات للطالبات في مجال الفيزياء منها: الإضاءة الأوتوماتيكية للشوارع، إضاءة المصباح بالتوربين الهوائي، توظيف فقاعات الهواء في الحياة العملية، رئة المدخن، انفجار الحليب، البيت الذكي، جهاز فان دي غراف، جهاز صنع القهوة، مبدأ باسكال، صائد التسرب، مستشعر المطر، جهاز غسيل الكلى، الحياة بلا قيود لذوي الاحتياجات الخاصة، السماعة المقاومة للنعاس ، جهاز منع حوادث السير، السيارة العبقرية الفعالة، كرة البلازما، وغيرها من التجارب العلمية والاختراعات، بالإضافة الى عرض موسيقي ورسم.

ومن الجدير ذكره أنه تم على هامش المعرض العلمي افتتاح معرض للتراث ضم أدوات تراثية جمعها الطالبات بمناسبة يوم التراث العالمي.

Print Friendly, PDF & Email