شعث يطلع رئيس برلمان ليتوانيا على آخر التطورات

رام الله /PNN- أطلع أعضاء من المجلس التشريعي، اليوم الاثنين، رئيس برلمان ليتوانيا فكتوراس برانكيتز، على آخر التطورات المتعلقة بالملف الفلسطيني على الصعيدين الدولي والمحلي.

جاء ذلك خلال زيارة رئيس برلمان ليتوانيا برفقة وفد من عدد من أعضاء البرلمان، لمقر التشريعي برام الله، واستقبلهم النواب نبيل شعث الذي ترأس الجلسة، وبيرنارد سابيلا، ونجاة الأسطل، وفايز السقا، وعيسى قراقع.

وتطرق شعث إلى الشأن الداخلي الفلسطيني، والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية والمتمثلة بوجود ادارة اميركية منحازة بامتياز لصالح الاحتلال الاسرائيلي الذي لا يلتزم بالاتفاقيات الدولية وقرارات الشرعية الدولية ويخالف كافة الأعراف والقوانين، مسجلا انتهاكات صارخة وبشكل مستمر لحقوق الانسان ومبادئ القانون الدولي.

وبحث النواب مع الوفد جملة من القضايا أبرزها ضرورة اعتراف ليتوانيا بالدولة الفلسطينية، خاصة أنها مرت بتجربة مشابهة قبل الانفصال عن الاتحاد السوفياتي سابقا والحصول على الاستقلال.

وأشار شعث إلى أن الدول التي تؤمن بحل الدولتين، لا بد لها وأن تعترف بدولة فلسطين لأن هذا الحل لن يتحقق دون تسجيل اعترافها بفلسطين كدولة، داعيا رئيس برلمان ليتوانيا الى ضرورة تكثيف الجهود لدعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية .

وركز النواب في مداخلاتهم على الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي والتي تتناقض مع الاتفاقيات الدولية بما فيها اتفاقية جنيف وحماية السكان المدنيين، وذكرت الأسطل الحروب التي شنها الاحتلال على قطاع غزة والآثار الناجمه عنها على البشر والمنشآت وما خلفته من دمار، وطالبت رئيس البرلمان بضرورة تكثيف الجهود البرلمانية للتأثير على حكومة بلاده لدعم القرارات الدولية الخاصة بحماية السكان المدنيين الفلسطينيين.

وصرح شعث وسابيلا أن تعثر وانسداد عملية السلام ناجم عن القرارات التي تنتهجها الإدارة الأميركية الحالية والتي تمس القضايا الجوهرية في عمق القضية الفلسطينية والتي تناولت القدس واعلانها عاصمة لاسرائيل، واللاجئين واعادة تعريف مفهوم اللاجئ وعدم القبول بتعريف الأنروا، ووقف تمويل الأنروا، والاستيطان، وقطع المساعدات عن المستشفيات والمؤسسات الطبية، والانحياز المطلق للجانب الاسرائيلي في التوسعة الاستيطانية وبناء المزيد من المستوطنات.

وانتقد النواب القوانين التي تمررها الكنيست الإسرائيلية والتي تعكس نظام الفصل العنصري كقانون القومية وقوانين أخرى تتناقض مع القوانين الدولية، خاصة تلك التي تتيح محاكمة الأطفال، وتعذيبهم دون توثيق بالصوت والصورة، واعتقال الأطفال القاصرين.

بدوره، وضع قراقع الوفد الضيف، بصورة أوضاع الأسرى في السجون الإسرائيلية وأعدادهم، والمعاناة التي يتعرضون لها والتعذيب النفسي والجسدي، وما ينجم عن ذلك من وفيات، إضافة الى اللجوء للإعدام الميداني بدلا من الاعتقال في عدد من الحالات.

Print Friendly, PDF & Email