أخبار عاجلة

حماس تتنصل من صاروخ “بئر السبع”، ومصر تتوسط لمنع التصعيد واسرائيل تتهم الجهاد

غزة/PNN- شددت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة، اليوم الأربعاء، على أنها “تُحيّي الجهد المصري المبذول لتحقيق مطالب شعبنا، وترفض كل المحاولات غير المسئولة التي تحاول حرف البوصلة وتخريب الجهد المصري، ومنها عملية إطلاق الصواريخ الليلة الماضية”.

وأكدت الغرفة في بيان لها أنها جاهزةٌ للتصدي لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، موضحة أنها حين تقوم بذلك لا تختبئ خلف أي ستار، بل تعلن ذلك بوضوح في إطار مسئوليتها الوطنية، و”ستبقى بندقيتنا الدرع الحامي لشعبنا، وسيبقى سلاحنا مشرعاً في وجه عدونا”.

وقالت إن شعبنا لا يزال يخوض معركته بكل قوةٍ واقتدار عبر فعاليات مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، مؤكدة أنها تقف مع أبناء شعبنا الذين يخرجون أسبوعيًا وفي كل الفعاليات الجماهيرية لتحقيق مطالبهم بنيل حريتهم والعودة إلى وطنهم.

وشددت الفصائل على أنها تتصدى لكل محاولات الاحتلال لحرف المسار الجماهيري لمسيرات العودة عبر تثبيت قواعد اشتباكٍ رادعةٍ معه.

ومن جهتها توسطت مصر لمن حودث تصعيد عسكري بين الجانبين ونقلت رسالة إلى “إسرائيل” مفادها أن حماس ليست المسؤولة عن إطلاق الصواريخ الليلة الماضية  تجاه الأراضي المحتلة.

وقالت وسائل الاعلام العبري بان التوقعات ايجابية بنجاح الوساطة المصرية الاممية لمنع التصعيد في قطاع غزة.

وفي ذات السياق نشرت وسائل الاعلام العبري بان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي زعم بان الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع حركة الجهاد الإسلامي.

وأدعى بان حركة الجهاد الإسلامي خططت للانتقام بإطلاق الصواريخ على “إسرائيل”.

وقد استشهد مواطن وأصيب 3 مواطنين صباح يوم جراء شن طائرات الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات عنيفة على أهداف متفرقة في قطاع غزة.

وأعلنت وسائل إعلام عبرية قبل فجر اليوم عن سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة في بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة عام 1948.

وأفاد موقع “0404” العبري بأن صفارات الإنذار دوت في بئر السبع ومحيطها والتي تبعد نحو 40 كيلو مترا عن القطاع، بينما سمع صوت انفجار تبين أنه سقوط صاروخ في منطقة مفتوحة.

فيما قالت القناة 14 العبرية إن الصاروخ سقط في فناء منزل ببئر السبع ملحقًا أضرارا جسيمة فيه، مشيرة إلى وجود عدة إصابات بالهلع.

وأشارت إلى أن صاروخا آخر أطلق بنفس اللحظة من غزة سقط في بحر مدينة “بيت يام” جنوبي “تل أبيب”.

Print Friendly, PDF & Email