الدوقة ميجان ماركل ترتدي مجوهرات حماتها الأميرة الراحلة ديانا بأول مهامها خارج بريطانيا

لفتت الدوقة ميجان ماركل «37 عاماً» والحامل بطفلها الأول الأنظار بارتدائها قرطاً ماسياً مرصعاً على شكل فراشة، وسواراً ذهبياً مرصعاً بالأحجار الكريمة من مجموعة المجوهرات الشخصية لحماتها الأميرة الراحلة ديانا، التي ورثها ولداها الأميران وليام وهاري. وتعمدت ارتداءهما في أول مهامها الرسمية خارج بريطانيا يوم الثلاثاء 16 أكتوبر- تشرين أول الجاري مع فستان أبيض، أنيق وبسيط معاً، من تصميم الأسترالية «كارين جي»، في أول مهامها الرسمية خارج بريطانيا، خلال تواجدها في دار الأوبرا الأسترالية، تكريماً لروح الأميرة ديانا، التي ارتدتهما في مناسبات رسمية عديدة لم ينسها الملايين من محبيها حول العالم. ولم يعرف إن كانت الأميرة ديانا قد تلقتهما هدية أو اشترتهما.

وكانت الأميرة الراحلة ديانا قد ارتدت القرط الماسي المرصع بالأحجار الكريمة السوداء خلال جولة لها في كندا عام 1986، وارتدت معه «قلادة مطابقة تتوسطها فراشة ماسية» أيضاً، وزياً أزرق، وقبعة من تصميم كاثرين والكر المفضلة لديها. كما ارتدت السوار الذهبي المرصع في نزهة وزيارة إنسانية لها إلى دار مسنين في نيوهام- شرق لندن لآخر مرة عام 1990.

ورغم أن الدوقة ميجان ماركل تفضل ارتداء مجوهرات عصرية، تتماشى مع الموضة الحالية، إلا إنها تحب جداً ارتداء بعض مجوهرات حماتها الراحلة الأميرة ديانا في مناسباتها الرسمية المهمة، تكريماً للأميرة ديانا، وإعجاباً منها بالمجوهرات الرفيعة، ذات القيمة العاطفية العالية لزوجها الأمير هاري، فارتدت بعضها ليلة زفافها، كما ارتدت خاتم خطبتها الجميل الذي صنع خصيصاً لها، لكن استُخدم في صناعته قطعتان نادرتان من الألماس كانا ملك حماتها الراحلة الأميرة ديانا، التي قامت قبل وفاتها المفاجئة بحادث سير في باريس بإهداء عدد كبير من مجوهراتها المميزة الثمينة إلى نجليها الأميرين وليام وهاري ليهدياها إلى زوجتيهما المستقبلتين حتى تقوما بارتدائهما في مناسباتهما الخاصة والهامة.

وحظيت لفتة وبادرة الدوقة ميجان ماركل النبيلة تجاه حماتها الراحلة ديانا بتقدير كبير مؤثر من العائلة المالكة ومعجبيها، التي جاءت في اللحظة التي أعلن فيها رسمياً حمل ميجان ماركل، واعتبر ذلك تكريماً مزدوجاً من قبل الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل للأميرة ديانا، خاصةَ وأنهما في حالة انتظار شغوفة لطفلهما الأول في ربيع 2019 القادم.

المصدر: سيدتي.

Print Friendly, PDF & Email