المالكي يختتم زيارته الى اندونيسيا وسط اجواء تضامنية رسمية وشعبية مع فلسطين

رام الله/PNN- اختتم وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي زيارته الرسمية الى جمهورية اندونيسيا في إطار المشاركة في ” أسبوع التضامن الاندونيسي مع فلسطين” والتي تم خلالها التأكيد والتعبير عن الموقف الاندونيسي الموحد بكافة أطيافه وتوجهاته الدينية والسياسية والقومية خلف فلسطين وقضيتها العادلة من خلال فعاليات ولقاءات رسمية وشعبية عبّر خلالها الشعب الاندونيسي وقيادته عن تضامنه الكامل مع كفاح الشعب الفلسطيني العادل من أجل تحقيق أهدافه المشروعة بالحرية والاستقلال الوطني، وقيام دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس وفق قرارات الشرعية الدولية ومرجعيات عملية السلام، وضمان حل قضية اللاجئين ضمن قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وتحرير الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال. و وقف كافة الانشطة الاستيطانية وما يرتبط بها من قرارات واجراءات وتشريعات عنصرية، ورفع الحصار عن المدن والبلدات الفلسطينية.

انطلقت زيارة الوزير المالكي من مدينة باندونغ، التي شهدت المؤتمر التأسيسي للقمة الافرو اسيوية والذي جمع قادة حركات التحرر عام 1955، والنواة التأسيسية لحركة عدم الانحياز، حيث تم تدشين شارع بهذه المناسبة تحت اسم “طريق فلسطين: الطريق الى الحرية” بحضور الوفود الرسمية وبمشاركة حشود شعبية واسعة من اطياف المجتمع الاندونيسي. وبمشاركة وزيرة الخارجية الاندونيسية وشخصيات سياسية ودينية رفيعة المستوى. كما وألقى المالكي محاضرة في المتحف الاسيوي الإفريقي، وذلك بمشاركة نخبة من طلبة وباحثين من الجامعات الاندونيسية المختلفة، تلاها عقد مقابلات تلفزيونية مع أهم الفضائيات المحلية والدولية.

واستكملت الفعاليات من العاصمة جاكارتا، حيث انطلقت مسيرة حاشدة وسط العاصمة تحت عنوان “مسيرة من أجل السلام والانسانية تضامناً مع فلسطين”، بحضور وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي و وزيرة خارجية جمهورية اندونيسيا ريتنو ميرسودي، و بمشاركة عدد كبير من الشخصيات الدينية والسياسية والمجتمع المدني والسلك الدبلوماسي الأجنبي المقيم في اندونيسيا. حيث عبًرت المسيرة عن وحدة موقف الشعب والحكومة الاندونيسية بمختلف أطيافه وعقائده وتوجهاته في تضامنه مع أشقاءه الفلسطينيين.

كما وزار المالكي جامعة اندونيسيا ( أقدم وأكبر جامعة في اندونيسيا والمنطقة)، حيث ألقى محاضرة بحضور رئيس الجامعة وعدد كبير من الأكاديميين والباحثين وطلبة الدراسات العليا وبتغطية كبيرة من وسائل الإعلام، تناول فيها القضية الفلسطينية تاريخياً وحاضراً ومستقبلاً في ظل ما تشهده المنطقة والعالم من متغيرات وتهديدات وانعكاسات ذلك على منطقتنا وفلسطين.

وعلى الصعيد الرسمي، التقى المالكي الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو حيث تناول معه آخر المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية وسبل توفير الدعم السياسي والدبلوماسي من خلال التنسيق المباشر بين دولة فلسطين وجمهورية إندونيسيا في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، خاصة وأن اندونيسيا ستتولى مقعد غير دائم في مجلس الأمن للعامين 2019-2020، كما وستتولى فلسطين رئاسة مجموعة ال77 والصين لعام 2019س. حيث أكد الرئيس الاندونيسي على مواقف اندونيسيا الثابتة والمبدئية والداعمة لفلسطين وشعبها، وعلى ضرورة حل القضية الفلسطينية بشكل عادل ودائم وفق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني،وعلى ضرورة وقف اسرائيل لاجراءاتها وانتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني الأعزل. كما وأكد على موقفه بعدم قبول استمرار معاناة الشعب الفلسطيني وضرورة وضع حد لهذه المعاناة، مشدداً على أن الحل هو سياسي بالأساس ومن حق الشعب الفلسطيني بأن يعيش في حرية وكرامة وأن تكون له دولة ذات سيادة وعلى حدود الرابع من حزيران لعام 1967.

كما والتقى المالكي برئيس البرلمان الاندونيسي بامبانغ سوساتيو، حيث أطلعه الوزير المالكي على المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية وفي المنطقة والتعقيدات التي آلت اليها عملية السلام في ظل السياسات الاسرائيلية والاستيطانية والتهويدية ضد الشعب الفلسطيني والمقدسات والأرض الفلسطينية، وفي ظل انحياز أمريكي فاضح قوّض امكانية الاستمرار في عملية السلام في هذه الظروف، وما يتطلبه الوضع الراهن من ضرورة البحث عن صيغ جديدة متعددة الأطراف تضمن إطلاق عملية سلام ترتكز على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي. من جانبه، جدد رئيس البرلمان الاندونيسي سوساتيو مواقف بلاده والبرلمان الاندونيسي بكل مكوناته من حيث ادانته وتنديده لكافة الاجراءات العدوانية والانتهاكات اليومية التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته في كافة أماكن تواجده ، والاستيطان غير الشرعي، والحصار الجائر المفروض على قطاع غزة. كما وجدد إدانة بلاده لسياسات الإدارة الأمريكية والتي لا تخدم دورها كراع لعملية السلام، من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارتها لدى اسرائيل من تل أبيب الى القدس، والاجراءات العقابية الأخرى التي انتهجتها ضد المؤسسات الفلسطينية سياسياً ومالياً، خاصة بما يتعلق بقطع المساعدات عن الأونروا بهدف تقويض عملها في إطار محاولات لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين. وأكد على استمرار جهود البرلمان الاندونيسي مع كافة البرلمانات الاسلامية والاقليمية والدولية في سبيل حشد الدعم لكفاح الشعب الفلسطيني على كافة المستويات حتى احقاق الحقوق الثابتة والمشروعة للشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال على ترابه الوطني وتأسيس دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

هذا وعقد المالكي مع نظيرته الاندونيسية الجولة الأولى من المشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين حيث أتاحت المشاورات الفرصة للوزيرين لمراجعة ومتابعة العلاقات الثنائية بين البلدين، وتبادل وجهات النظر ﺑﺸـﺄن اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ. على الصعيد الثنائي، أكًد الجانبان أهمية تعزيز التعاون في مجالات متعددة، حيث اتفق الطرفان على أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري على مستوى رجال الأعمال وفي اطار التبادل التجاري خاصة بعد القرار الاندونيسي المقدر عالياً باعفاء المنتجات الفلسطينية من الرسوم الجمركية على وجه الخصوص التمر وزيت الزيتون، و سيتم استكمال الاجراءات اللازمة لإعفاء كافة البضائع. كما تم التطرق الى التعاون في إطار التعليم بما يتعلق بزيادة المنح الدراسية للطلبة الفلسطينيين وتعزيز التعاون على مستوى الجامعات في البلدين، وعلى اهمية التواصل بين جهات الاختصاص من الطرفين لتعزيز التعاون الشامل في المجال الأكاديمي. هذا وشدًد الوزير المالكي على أهمية تعزيز التعاون في إطار السياحة المتبادلة، و أهمية الدفع باتجاه تشجيع السياحة الدينية الى فلسطين لزيارة الاماكن المقدسة في القدس وبيت لحم، لما من شأنه ان يساهم في حماية المكانة التاريخية و الدينية لمدينة القدس ويعزز من صمود الشعب الفلسطيني. هذا واتفق الوزيران على أهمية عقد الجولة الأولى من اللجنة المشتركة للتعاون الثنائي بين الجانبين الفلسطيني والإندونيسي برئاسة وزيري خارجية البلدين وبحضور كافة الوزارات والمؤسسات المعنية في المستقبل القريب، وذلك لوضع آليات متابعة فعالة تحت مظلة اللجنة المشتركة لمتابعة كافة التفاهمات الموقعة بين الجانبين والبحث في آفاق جديدة للتعاون الثنائي.

وعلى الصعيد متعدد الأطراف، اتفق الطرفان على تعزيز التنسيق المباشر بين دولة فلسطين وجمهورية إندونيسيا عبر مختلف المحافل الاسلامية، والإقليمية والدولية بما في ذلك منظمة التعاون الاسلامي، وعدم الانحياز، والآسيان، ومنظمات الأمم المتحدة. و أكدت الوزيرة ميرسودي مجدداً أن القضية الفلسطينية ستكون من أولويات إندونيسيا الرئيسية خلال فترة عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن للعامين 2019-2020.كما و جدّدت الوزيرة ميرسودي تأكيدها على التزام الدبلوماسية الاندونيسية الثابت تجاه فلسطين، وتوجيهاتها المباشرة لسفراء اندونيسيا حول العالم بالعمل والتنسيق المباشر مع سفراء دولة فلسطين وكافة الدول المتضامنة مع الشعب الفلسطيني للدفاع عن الحقوق والقضايا المتعلقة بفلسطين وشعبها، ولحشد الدعم والتأييد لها في كافة المحافل الدولية.

هذا وتناول الوزيران البيان الصادر عن رئاسة وزراء استراليا على وجه الخصوص، حيث اكدت وزيرة الخارجية الاندونيسية على رفضها وادانتها لما جاء في البيان من امكانية قيام الحكومة الاسترالية بنقل السفارة الاسترالية لدى اسرائيل من تل أبيب الى القدس ، مشددة على تحرك اندونيسيا مع كافة الأطراف بما فيها الحكومة الاسترالية وذلك للتصدي لمثل هذه الأفكار والتوجهات والتي لا تخدم جهود السلام في الشرق الأوسط، كما وأنها تعتبر خرقاً للقانون الدولي والقرارات ذات العلاقة. مشددة على دور اندونيسيا الثابت والمبدئي تجاه القضايا الفلسطينية برمتها خاصة بما يتعلق بالحفاظ على المكانة التاريخية والدينية للمدينة المقدسة، وحمايتها من كافة أشكال التهويد. و اختتمت المشاورات بمؤتمر صحفي مشترك، وتوقيع مذكرة تفاهم لتأسيس لجنة مشتركة، وشهد الوزيران توقيع أربع مذكرات تفاهم إطار تنسيق تقديم مساعدات اندونيسية حكومية وغير حكومية للشعب الفلسطيني بما فيها المساعدات الموجهة في إطار زيادة عدد المنح الدراسية و تقديم الدعم الإضافي للأونروا، حيث تم الاتفاق على عقد الجولة الثانية من المشاورات عام 2019 في دولة فلسطين.

حيث شارك الى جانب الوزير المالكي خلال الزيارة كل من مساعد وزير الخارجية والمغتربين السفير د. مازن شامية، وسفير دولة فلسطين لدى جمهورية اندونيسيا السفير د. زهير الشن، والمستشار د. أحمد ميتاني من سفارة دولة فلسطين لدى اندونيسيا، وسكرتير ثالث أحلام طه مسؤول دائرة جنوب شرق آسيا في وزارة الخارجية والمغتربين.

Print Friendly, PDF & Email