بعد لقاءات المخابرات المصرية مع هنية : حماس بدات بالتراجع عن مواقفها في ظل تهديد اسرائيل نهائي

غزة/PNN/ تشير التصريحات والافعال الصادرة عن قيادة حركة حماس الى انها تسعى للتراجع عن مواقفها السابقة التي اكدت فيها ان مسيرات العودة وانشطتها المقاومة لن تتوقف الا بعد تحقيق اهدافها وهي رفع الحصار والعودة وغيرها من شعارات اطلقتها قيادة الحركة في السنوات الاخيرة و وجهت الاتهامات لقيادة منظمة التحرير وحركة فتح والسلطة عندما كانت تحاول تبرير مواقفها السياسية المشابهة لموقف حماس التي تسعى حاليا للتوصل الى تهدئة امنية مقابل وعود بانهاء الازمة الانسانية دون اي مقابل سياسي.

مصادر اعلامية في قطاع غزة قالت ان فصائل فلسطينية على وفاق مع حركة حماس اكدت انها ترفض مواقف الحركة وانها ستواصل وستصعد من مسيرات العودة و الفعاليات المقاومة على لارغم من تصريحات قيادة حركة حماس باهمية التعبير السلمي يوم غد الجمعة للمطالب الفلسطينية في اشارة لمحاولة حماس جس نبض الشارع الفلسطيني في القطاع وامكانيات قبوله بالتهدئة حتى دون التوصل لمطلب رفع الحصار وهو اقل المطالب التي اطلقتها حماس بحدها الادنى عندما اطلقت المسيرات التي عرفت بمسيرات العودة الكبرى.

المصادر اشارت الى ان اكبر دليل على سعي حماس عن شجرة المسيرات الشعبية هو ما تم اعلانه في رسالة الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة التي قالت انها قررت أن يكون يوم غد الجمعة لإيصال رسالة إعلامية وتحشيدية لكن دون الاقتراب من السلك العازل لسحب الذرائع من يد العدو الذي يتحين الفرصة لارتكاب جرائم بحق شعبنا.

واهابت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة التي تقودها حركة حماس المشاركة الحاشدة في هذه الجمعة وعدم الاقتراب من السلك العازل والاكتفاء بالتجمع السلمي لإيصال رسالة المواصلة وقالت للشباب الغزي ان دماؤكم غالية فحافظوا عليها لنبني وطننا

ومما يشير الى بدء حماس بالتهدئة فعلا هو انه و  بعد أسابيع طويلة وللمرة الأولى “انتهى اليوم دون اندلاع حرائق في غلاف غزة” , باستثناء سقوط بالون واحد في منطقة اشكول , يوم هادئ , بانتظار اختبار غدا الجمعة.

ومما يشير الى ان حماس بدات بالتراجع عن مواقفها السابقةهو لقاءها مع الوفد الامني المصري الذي زار قطاع غزة اليوم حيث قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية عن زيارة الوفد الأمني المصري اليوم بانها تأتي في إطار جهود المصريين لإنهاء الانقسام وكسر الحصار.

وقال الحية ان حماس تثمن الجهود المصرية التي تهدف باستمرار لكف أي عدوان، كما الجهد الذي تبذله لكسر الحصار والتخفيف من معاناة شعبنا بسبب الحصار مشيرا الى ان زيارة رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل ما زالت قائمة، وتم تأجيلها أمس لدواعٍ فنية وانشغالات الوزير مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ونحن نرحب بهذه الزيارة وفي انتظارها.

وحول الانباء الاسرائيلية التي قالت ان الوفد المصري حمل رسالة الى حركة حماس وانها لن تكون قادرة على التصدي للعدوان الاسرائيلي قال الحية ان الوفد أكد  أنه لا يحمل رسائل من الجانب الإسرائيلي لشعبنا ولا لحماس، والزيارة كانت في إطار العلاقات الثنائية.

وقالت مصادر اعلامية مقربة من محادثات حماس مع الوفد المصري ان وفد جهاز المخابرات المصرية ابلغ قيادة حركة حماس ان مصر تبلغ حماس أنها لن تستطيع وقف الرد الإسرائيلي في حال حدوث أحداث على السياج غداً.

واوضحت المصادر ان الوفد الأمني المصري عاد اليوم إلى القطاع، واجتمع برئيس المكتب السياسي لحماس، وطلب منه تخفيض حدة التظاهرات إلى حد وقف مسيرات العودة على الحدود كما نقل الوفد الأمني المصري نقل تحذيرات إسرائيلية إلى حماس، في حال عدم وقف التظاهرات على الحدود، “إسرائيل” سترد بشكل غير مسبوق غدا.

Print Friendly, PDF & Email