PNN بالفيديو: بيت لحم تحي ذكرى استشهاد ابناءها عاطف وعيسى عبيات وجمال نواورة باحتفال شعبي كبير

بيت لحم/PNN- نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح و جمعية الاسرى والمحررين واهالي الشهداء حفلا خاصا لاحياء الذكرى السابعة عشرة لاغتيال قادة كتائب شهداء الاقصى في بيت لحم عاطف عبيات وجمال نواورة وعيسى عبيات حيث اقيم بالمناسبة حفل تابيني للشهداء بقاعة الكريستال في المحطة المركزية بحضور عدد من الشخصيات الرسمية والوطنية وقيادات حركة فتح ابرزها  عضو المجلس المركزي داوود الزير ومحافظ محافظة بيت لحم كامل حميد وعضو المجلس الثوري للحركة محمد اللحام  ورئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان وامين سر اقليم فتح ببيت لحم محمد المصري ووزير الاسرى السابق عيسى قراقع والقيادي البارز بحركة فتح عبد الله نواورة ابو حديد.

والقيت في الحفل العديد من الكلمات حيث تحدث كل من المحافظ حميد و عضو المجلس الثوري محمد اللحام كما تحدث محمد عبد ربة رئيس جمعية الاسرى والمحررين وسعد نواورة ممثلا عن عائلات الشهداء.

وتناولت الكلمات مناقب وتضحيات الشهداء الثلاث وكيف كانوا من قيادات العمل العسكري للحركة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي ابان الانتفاضة الثانية وقدموا اغلى ما يملكون على مذبح الحركة والضنال وتحدوا الاحتلال على الرغم من عدم تكافئ ميزان القوة لكن ذلك لم يرعبهم بل زادهم ايمانا بعدالة قضيتهم مما دفعهم لمواجهة الاحتلال في العديد من المعارك خلال العدوان الاسرائيلي على بيت لحم.

وفي هذا الاطار قال محافظ محافظة بيت لحم كامل حميد قيام حركة فتح واهالي بيت لحم بتكريم هؤلاء القادة الابطال الذين ضحوا بدمائهم قبل سبعة عشر عاما تمثل لمسة وفاء لكل الشهداء الذين ارتقوا لفلسطين وهم على يقين بعدالة قضيتهم مؤكدا ان شعبنا سيواصل نضاله على كافة المستويات حتى تحقيق الحلم الذي ضحى من اجله هؤلاء الشهداء باقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

من جهته اشار عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد اللحام عضو الى ان هذا المهرجان هو بمثابة الاستفتاء على جاهزية ركة فتح لمواصلة طريق النضال والمقاومة كما انه لمسة وفاء من اهالي بيت لحم للشهداء وعائلاتهم واصدقائهم .

واضاف اللحام ان المهرجان ليوم ياتي في ذكرى تحمل معاني الالم من جهة ومعاني الكبرياء من الجهة الاخرى لكوكبة من الشهداء الذين كانوا متميزين في فعلهم النضالي مما دفع الاحتلال لاغتيالهم بطريقة عكست جنون الاحتلال  الذي تعمدت اجهزته مخابراته تنفيذ عملية اغتيال معقدة بحقهم وسط الناس بتقنيات عالية لان هذه المجموعة كان لها دور طليعي في مواجهة الاحتلال وايقاع الاذى به مما جعلهم ويجعلهم قيمة وقامة وطنية يفتخر بها كل الفلسطينين الشرفاء

بدورها عبرت عائلات الشهداء عن عميق شكرهم وامتنانهم للقائمين على حفل التابين السنوي موضحين ان هذه الفعاليات تعطيهم دفعة وروح معنوية سيما ان اكثر من الف مواطن شاركوا بالحفل مما يشكل نوعا من انواع الانتماء والوفاء للتضحيات التي قضى من اجلها الشهداء.

وقال الشاب مهند جمال نواورة مستذكرا والده الشهيد كيف كان مطاردا ولم يكن يجلس بالبيت الا ساعات او في بعض الاحيان دقائق حيث كان يراه لحظات خاطفة لمنه باق بعقله و وجدانه مثمنا حضو هذا العدد في الذكرى السابعة عشرة لاستشهاد والده حيث  هذا الحضور الذي لبى الدعوة شكلا من اشكال الاستفتاء .

من جهته قال سعد نواورة ان هذا الحفل اقيم على شرف احياء ذكرى استشهاد القادة الثلاث عاطف عبيات وجمال نواورة وعيسى الخطب عبيات الذين تم اغتيالهم عام 2001 حيث تم اغتيالهم في مثل هذا اليوم قبل سبعة عشر عاما بعملية اغتيال وغدر اسرائيلية لهم .

واشار النواورة ان هذا الحفل رسالة لكل شعبنا ولاهالي الشهداء اننا لم ولن ننسى الشهداء الذين كتبوا تاريخ مشرف تفتخر به الاجيال الفلسطينية .

Print Friendly, PDF & Email