“التربية” تتبنى إفطاراً خيرياً دعماً لأطفال متلازمة داون

رام الله/PNN – تبنت وزارة التربية والتعليم العالي إفطاراً خيرياً لأطفال جمعية الرحيم “أصدقاء المتلازمة داون”، وذلك بهدف الوقوف على احتياجات هؤلاء الأطفال، والتعريف بالخدمات والبرامج التأهيلية التي تقدمها الجمعية وبحث سبل دعمها وتطويرها.

جاء ذلك خلال حفل الإفطار الخيري الثاني الذي تنظمه الجمعية، في رام الله، اليوم السبت، بمشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ورئيس الجمعية حيدر مخو، بحضور عدد من أهالي الأطفال المنتسبين وأصدقاء الجمعية والداعمين لها.

وفي هذا السياق، أكد صيدم وقوف الوزارة إلى جانب الجمعية التي تقدم خدماتها الإنسانية للأطفال من ذوي المتلازمة داون، لتستطيع رعاية وتأهيل وتطوير الخدمات التي تقدمها، مؤكداً أن تبني هذا الإفطار يبرهن على الحرص الذي توليه الوزارة بهذه الفئة.

وشدد الوزير على ضرورة الالتفاف لهؤلاء الأطفال ومعرفة احتياجاتهم، مثمناً الدور الذي تقوم به الجمعية في سبيل رعاية هذه الفئة وحرصها الدائم على تقديم خدمات نوعية لها.

بدورها، أكدت غنام، ضرورة دعم الجمعية ومساندتها، كونها الوحيدة المتخصصة بتقديم الخدمات التأهيلية لهذه الفئة، من أجل ضمان حقهم في الحصول على الرعاية والتأهيل، وتسهيل دمجهم في المجتمع.

من ناحيته، أشار مخو إلى أن “رحيم” تأسست عام 2013، من أجل تقدم العلاج التأهيلي والوظيفي والطبيعي لأطفال المتلازمة داون المنتسبين لها، والعمل على دمجهم في المدارس والمؤسسات سواء الحكومية أو الخاصة، معتبراً أن تنظيم هذا الإفطار لغاية إنسانية، يضمن استمرار وتلبية احتياجات أطفال متلازمة داون، معبراً عن شكره لوزارة التربية ووزيرها على تبني هذا الإفطار.

وفي ختام الحفل، قدمت جمعية الرحيم “أصدقاء المتلازمة داون”، دروعاً تكريمية لعدد من الشخصيات والمؤسسات الداعمة للجمعية.

Print Friendly, PDF & Email