دراسة تكشف علاقة فيسبوك باكتئاب مستخدميه

كشفت دراسة حديثة عن دور مواقع التواصل الاجتماعي، في الكشف عن حالة مستخدميه النفسية، عن طريق تحليل منشوراتهم.

وبحسب دراسة نشرها موقع ألماني، يكشف فيسبوك للآخرين الكثير من التفاصيل الشخصية لمستخدميه كالعلاقة العاطفية أو العمل أو مكان أو زمان قضاء العطلة. والأكثر من ذلك فمن خلال التعليقات يمكن معرفة إذا كان الشخص يعاني من حالة اكتئاب.

استند الباحثون في دراستهم إلى تحليل بيانات 683 شخصا مصابا بحالة اكتئاب حاد وقصدوا قسم الطوارئ لجامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية. ولم يكتف الباحثون بتحليل وفحص الملفات الطبيية للمرضى بل قاموا بتحليل التعليقات التي نشروها عبر صفاحتهم على فيسبوك.

وحلل الباحثون مضامين أكثر من 500 ألف تعليق وربطوها بالمعلومات الموجودة بالملف الطبي للمعنيين.وحسب نتائج تحليل التعليقات التي توصلت إليها الدراسة والتي نشرت في المجلة “الأكاديمية الوطنية للعلوم” (PNAS) فمن أصل 683 مشاركا تم تشخيص حالة الاكتئاب لدى 114 شخصا من الاكتئاب، وخلص الباحثون إلى وجود معايير تساعد على معرفة هل الشخص مصاب باكتئاب أم لا.

ينشر الأشخاص المصابون بالاكتئاب وبشكل مستمر تعليقات يعبرون فيها عن إصابتهم بألم ما أو الشعور بالتعب أو الإصابة بأمراض جسدية. ويفسر الباحثون ذلك بكون الأمراض الجسدية غالبا ما ترتبط بحالات الإكتئاب.

وبفضل خوارزمية فيسبوك يمكن تشخيص الحالة النفسية لمستخدمي الموقع استنادا إلى كل أنواع المنشورات والمساهمات خلال آخر ستة أشهر.

وأكد الباحثون، أن الحاسوب تمكن فعلا من تشخيص حالات الاكتئاب لدى الكثير من الأشخاص الذين خضعوا للاختبار خصوصا في أوساط الرجال.

وأضاف الباحثون أن الحاسوب لم يشخص تلك الحالات في المساهمات والتعليقات التي نشرت لأكثر من ستة أشهر، يقول الموقع الألماني “شتيرن”.

ويأمل الباحثون في أن تساعد إمكانية تشخيص الاكتئاب لدى مستخدمي فيسبوك الأشخاص المعنيين والتدخل في الوقت المناسب لدعمهم. وعلى سبيل المثال تسجل من حين لآخر حالات انتحار أو محاولة انتحار لمستخدمي فيسبوك سبق لهم التلميح بشكل مباشر أو غير مباشر للإقدام على تلك الخطوة.

المصدر: سبوتنيك

Print Friendly, PDF & Email