فتح: إسرائيل دولة مارقة تمارس القتل اليومي ضد شعبنا وتمعن في انتهاك حرمة المقدسات ودور العبادة الإسلامية والمسيحية

رام الله/PNN-قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ان دولة الاحتلال بجيشها ومستوطنيها تمعن وبعنصرية مطلقة في قتل أبناء الشعب الفلسطيني . وقال منير الجاغوب رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم في بيان له اليوم ان جنود الاحتلال الاسرائيلي وبتحريض من نتنياهو ووزرائه وقادة أركان جيشه يواصلون سياسة الإعدامات الميدانية للفلسطينيين العزل بطريقة منظمة وممنهجة.

وقال الجاغوب ان جريمة قتل الشاب محمد محمود سعد بشارات صباح هذا اليوم بدم بارد دليل آخر على همجية جيش الاحتلال وعلى تدني المستوى الأخلاقي عنده حيث منع وصول طواقم الإسعاف لتقديم المساعدة للشاب الجريح بشارات وتركه ينزف حتى استشهاده. وهو بقيامه بكل هذه الجرائم يؤكد أن ما يسمى بجيش إسرائيل لا يعدو كونه مجموعة من قطّاع الطرق وعصابات الإجرام المنظّم التي تفتقد ألى أدنى القيم الأخلاقية والإنسانية.

وقال الجاغوب ان جريمة قتل الشاب محمد محمود سعد بشارات صباح هذا اليوم بدم بارد دليل آخر على همجية جيش الاحتلال وعلى تدني المستوى الأخلاقي عنده حيث منع وصول طواقم الإسعاف لتقديم المساعدة للشاب الجريح بشارات وتركه ينزف حتى استشهاده. وهو بقيامه بكل هذه الجرائم يؤكد أن ما يسمى بجيش إسرائيل لا يعدو كونه مجموعة من قطّاع الطرق وعصابات الإجرام المنظّم التي تفتقد ألى أدنى القيم الأخلاقية والإنسانية.
واضاف الجاغوب: ان جيش الاحتلال باعتداءاته الوحشية على الرهبان امام كنيسة الاقباط اليوم انما يؤكد على همجية الاحتلال الذي لا يفرق بين مسلم ومسيحي ولا بين طفل وامراة ولا بين مسجد وكنيسة.

واكد الجاغوب ان الجزء الشرقي من المدينة المقدسة منطقة محتلة تخضع لقواعد القانون الدولي الانساني. وناشد كل احرار العالم التدخل من أجل إجبار إسرائيل على وقف هذه الاعتداءات بحق شعبنا ومقدساتنا ومنعها من دخول أديرة اخوتنا الاقباط بحجة الترميم، لان ذلك يدخل ضمن صلاحيات الكنيسة القبطية الارثوذكسية فقط.

وأهاب الجاغوب بكل المؤسسات الدولية والحقوقية والانسانية الوقوف الى جانب الحق الفلسطيني من أجل تمكين شعبنا من ممارسة سيادته على المدينة المقدسة وكافة الاراضي الفلسطينية المحتلة ووقف اجراءات الاحتلال الاسرائيلي المخالفة لقرارات الشرعية الدولية وقواعد القانون الدولي والانساني.

Print Friendly, PDF & Email