بنك فلسطين يعقد لقاءً تدريبياً في المهارات الرقمية لسيدات الأعمال والرياديات

بيت لحم/PNN- عقد بنك فلسطين لقاءً تدريبياً في المهارات الرقمية لسيدات الأعمال والرياديات، بالشراكة مع شركة (MPI) Market Place Investments ومجلة الشرق الأوسط للأعمال والممثلية الليتوانية وأديو ويب، وهو من النشاطات التثقيفية والتوعية التي ينفذها البنك للنساء ورائدات الأعمال ضمن برنامج فلسطينية لتمكين المرأة الفلسطينية في القيادة والتسويق ومختلف المجالات الإدارية الأخرى.

واستمر اللقاء التدريبي للمهارات الرقمية لسيدات الأعمال والرياديات ثلاثة أيام متتالية حضرها ست عشرة سيدة، واللواتي لديهن مشاريع قائمة في مجالات متنوعة مثل التطريز، ومراكز تدريب واستشارات، وعلاج طبيعي، وإعادة التدوير، ومخبوزات وتجهيز الطعام، والحجوزات، ومراكز التجميل، والبرمجيات. حيث قدمها مدربات ومدربون بخبرة مميزة محلياً ودولياً.

وخلال اللقاء التدريبي، فتح باب النقاش مع الخبيرات والخبراء من أجل إثراء المهارات الخاصة بالمتدربات، حيث ألقت أمل المصري، وهي المديرة التنفيذية لشركة أوغاريت الضوء على أن الاستقلال الاقتصادي للمرأة هو المفتاح للنهوض بالمرأة، وهو طريقها لحياة أفضل، أما حسان جدة، فقد اهتم بالتوعية حول التجارة الإلكترونية وبيانات تتعلق بوسائل الإعلام الاجتماعي ودورها في تطوير المبيعات الخاصة بالمشاريع الانتاجية، كما تطرق حسام عواد مساعد رئيس دائرة تطوير الأعمال والشمول المالي في البنك إلى المميزات التي تمنحها البطاقات البلاستيكية للتجار وأصحاب المشاريع وأثرها على المدفوعات الإلكترونية. تحدثت مجموعة أخرى من الخبراء والخبيرات كل في مجاله مثل ليندا السفاريني وهي خبيرة قانونية متقدمة حول حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وبخاصة قضايا المرأة والشباب، وعاهد زحيمان الذي ساهم بتوضيح مفاهيم حول التصوير التوثيقي وشارك أمثلة من عمله، وأحمد بركات الذي يعمل في مجال التسويق الرقمي ومواكب نشط لوسائل التسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعية.

من ناحيته، أكد شريف أبو سنينة، المدير التنفيذي لشركة MPI، بأن نقاط القوة في تدريب كهذا هي في تنوع مدربين ذوي خبرة، من الضيوف الأجانب ومجموعة الشركاء المتفانين. معبراً عن سعادته للمساهمة في تعزيز المهارات الرقمية لسيدات الأعمال الفلسطينيات في المشهد الرقمي التنافسي دائم التغيير.

|أما أرتوراس جايلوناس، ممثل جمهورية ليتوانيا في فلسطين، فأشار الى أن الأمان الاقتصادي يُعد ضرورة مُلحة للنساء الفلسطينيات، وقد سلّح هذا التدريب سيدات الاعمال والرياديات في فلسطين بالكثير من المهارات الرقمية والمعرفة التي قد يحتجنَها، كما وقد أنشأ شبكة تعارف بين سيدات الأعمال الليتوانيات والفلسطينيات.”

إلى جانب ذلك، قامت مجموعة من المتحدثات والمدربات الليتوانيات بمبادرات سابقاً ولديهن مشاريع قائمة، بمشاركة تفاصيل مهمة تتعلق بالأعمال والتسويق والعلامات التجارية. وتم تبادل الخبرات مع المتدربات وإحضار منتجات وتوضيح كيفية تصميم المنتج بناءً على رغبات الزبائن وصولاً إلى إطلاقه للسوق. مع التركيز على تقديمها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وبناء قاعدة زبائن راسخة. فضلاً عن تقديم استشارات فردية لرياديات أعمال ومناقشتهن بتفاصيل مشاريعهن مما أتاح فرصة كبيرة لمشاركة النصائح والتوجيهات.

يذكر بأن اللقاء التدريبي لاقى اهتمام السيدات بالمواضيع التي تم طرحها، ومشاركتهن مشاكل وعراقيل تواجههن وحتى في إيجاد حلول والاستماع لنصائح المدربات والمدربين. ولوحظ التفاعل بين المتدربات والمواضيع المطروحة والجوانب التي لا يجوز إهمالها في قنوات التسويق الإلكتروني من نصوص وصور والجوانب القانونية والمالية، بالإضافة لآليات وطرق يجب اتباعها لزيادة الفعالية والتجاوب مع أهمية التطوير المستمر ومواكبة أي تغيرات تؤثر على طلب المنتج أو الخدمة. وفي ختام التدريب تم توزيع شهادات على المتدربات بحضور ممثل جمهورية ليتوانيا وراية يوسف سيبتاني، مديرة إدارة تطوير الأعمال والشمول المالي في بنك فلسطين الى جانب أمل ضراغمة مصري.

Print Friendly, PDF & Email