اصابات خلال قمع الاحتلال المسيرات السلمية الاسبوعية

محافظات/بيت لحم/PNN-اصيب عدد من المواطنين والمتضامنين الاجانب بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ اكثر من ١٥ عاما والتي خرجت استمرارا لدعم القيادة في رفض ما يسمى بصفقة القرن.

وافاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي ان جيش الاحتلال اقتحم البلدة باعداد كبيرة تحت غطاء كثيف من إطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز مما ادى الى وقوع اصابات عديدة بالاختناق عولجت ميدانيا في مركز اسعاف البلدة.

واشار شتيوي الى ان جيش الاحتلال داهم منزل المواطن زاهي علي واحتجز اسرته واستخدم سطح منزله كثكنة عسكرية لقناصته الذين اطلقوا الرصاص الحي دون وقوع اصابات، فيما اقدم الجنود على تحطيم زجاج نوافذ المنزل وعبثوا بمحتوياته.

‏واكد شتيوي ان مجموعات من المستوطنين تواجدت قرب البوابة التي تغلق الشارع منذ ساعات الصباح في خطوة تم تفسيرها كمسيرة مضادة حاول المستوطنون تنظيمها ردا على مسيرة البلدة.

وانطلقت المسيرة بعد صلاة الجمعة بمشاركة المئات من ابناء البلدة الذين رددوا الشعارات الوطنية الداعية لتصعيد المقاومة الشعبية في جميع انحاء الضفة الغربية حتى انهاء الاحتلال.

إصابة عشرات المواطنين بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة بلعين 

ومن ثم  أصيب عشرات المواطنين، بينهم متضامنون أجانب، بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية بلعين الأسبوعية السلمية غرب مدينة رام الله، التي انطلقت عقب صلاة ظهر اليوم الجمعة، من وسط القرية باتجاه جدار الفصل العنصري.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

وشارك في المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية، ونشطاء سلام إسرائيليين ووفد فرنسي، ومتضامنون أجانب، تنديدا بما تسمى “صفقة القرن”، وقرار هدم وترحيل قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية مرددين الهتافات الداعية للوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال، وإطلاق سراح جميع الأسرى والأسيرات، وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.

Print Friendly, PDF & Email