المغرب يلغي اعتماد التوقيت الشتوي

الرباط/PNN- قررت السلطات المغربية، يوم أول من أمس الجمعة، أن توقف اعتمادها للتوقيت الشتوي، الذي كان يُفترض أن يُعلن عن تغييره اليوم الأحد، وذللك بسبب “انعكاساته على مستويات متعددة” بحسب ما أعلنت عنه وكالة الأنباء المغربية.

واتخذ القرار الحكومي الذي نوقش في اجتماع مفاجئ للمجلس الحكومي يوم الجمعة الماضي، للاستمرار بالعمل بالتوقيت الصيفي المعتمد حاليا، لاغيا بذلك العودة للتوقيت الشتوي.

وقالت وكالة الأنباء المغربية إن هذا القرار الذي يبقي التوقيت متقدما ساعة واحدة على توقيت “غرينيتش”، يهدف إلى “تفادي تعدد التغييرات التي يتم إجراؤها مرات عديدة خلال السنة وما يترتب عنها من انعكاسات على مستويات متعددة”.

وصرح الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الوظيفة العمومية محمد بنعبد القادر أن اعتماد التوقيت الصيفي “يمكن من ربح ساعة من الضوء (…) وتقليص مخاطر الذروة في استهلاك الكهرباء”.

وبدأ المغرب اعتماد التوقيت الصيفي منذ عام 2008 بهدف خفض استهلاك الطاقة.

ويثير استمرار العمل بالتوقيت الصيفي جدلا في بلدان الاتحاد الأوروبي. وأوضحت المفوضية الأوروبية في أيلول/ سبتمبر أن كل بلد عضو في الاتحاد الأوروبي عليه الاختيار بحلول نهاية نيسان/ أبريل 2019 بين اعتماد التوقيت الصيفي أو الشتوي بشكل دائم، في حال السير نهائيا بمشروع إنهاء التغييرات الموسمية في التوقيت في 2019.

وتجدر الإشارة إلى أن القرار الحكومي جدلا في المغرب، فانتقد بعض المواطنين إجبارهم على “الصحو” في الليل، وخصوصا أطفالهم، فيما رأى البعض أن إلغاء الساعة الشتوية يصب في المصلحة العامة، التي تزيد من ضوء النهار.

Print Friendly, PDF & Email