أسرى “هداريم” يُصعدون من خطواتهم الاحتجاجية وإدارة المعتقل تفرض مزيداً من العقوبات

رام الله/PNN- أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها، اليوم الأحد، أن أسرى معتقل “هداريم” قرروا تنفيذ برنامج نضالي دعماً لصمود أسيرات معتقل “هشارون”، اللواتي لم يخرجن إلى الفورة (ساحة المعتقل) منذ الخامس من أيلول الماضي، وذلك رفضاً لإعادة تشغيل كاميرات المراقبة في الساحة.

وأوضحت الهيئة أن الأسرى صعدوا مؤخراً من خطواتهم الاحتجاجية والتي تمثلت بإرجاع وجبات الطعام، ومواصلة الأسيرين ( كفاح حطاب وخليل أبو عرام) اضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي، اسناداً لأسيرات معتقل “هشارون”، ومن المقرر أيضاً أن يقوموا أسرى المعتقل بمقاطعة عيادة السجن وأن يمتنع الأسرى المرضى القابعين في المعتقل عن تناول أدويتهم.

وأضافت الهيئة أنه في المقابل قامت إدارة المعتقل بفرض عقوبات جديدة تمثلت بعزل 5 أسرى في زنازين العزل الانفرادي وإغلاق المطبخ والكانتينا، والتهديد بتحويل غرف المعتقل إلى زنازين عزل انفرادي.

يذكر بأن أسرى المعتقل كان قد توقفوا عن الخروج لساحة الفورة منذ حوالي أسبوع، وذلك عقب قيام إدارة المعتقل بفرض سلسة من المضايقات بحق الأسرى بدون أي مبرر، حيث قامت بسحب جميع الكراسي والطاولات من ساحة الفورة، وعدم السماح للأسرى بالخروج من غرفهم عند قيامها بما يسمى “الفحص الأمني” (دق الشبابيك)، الأمر الذي لم يكن قائماً في السابق.

ولفتت الهيئة أن الاجراءت التعسفية التي تتخذها سلطات الاحتلال بحق الأسرى والتي تزايدت في الآونة الأخيرة، هي بمثابة حرب شاملة أعلنتها إسرائيل على الحركة الأسيرة داخل معتقلات الاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email