اسرائيليون حاولوا منع شاحنات السولار القطري من الدخول لغزة و 51% منهم ضد المفاوضات مع حماس

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ قام العشرات من المستوطنين صباح اليوم بمحاولة اعتراض شاحنات الوقود القطري التي سمح وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان بادخالها الى قطاع غزة في اطار الاتفاق بين حماس واسرائيل على ادخال هذه الكميات بوساطة مصرية اممية حيث كانت عمليات الادخال قد توقفت في اعقاب الاشتباك الجماهير يعلى الحدود الى جانب اطلاق رشقات من الصواريخ على اسرائيل والقصف الاسرائيلي على مواقع بالقطاع عقب استشهاد خمسة مواطنين الجمعة الماضي.

وقام المستوطنون الاسرائيليون من مستوطنات غلاف غزة بالتجمهر امام الشاحنات خلال عملية ادخالها الى قطاع غزة منددين بقرار وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي السماح بقرار ادخال المحروقات معتبرين ذلك رضوخا لحركة حماس.

في المقابل اشار استلاع للراي في اسرائيل الى ان ما نسبته 51% من الإسرائيليين يعارضون التفاوض مع حماس وفق ما جاء في مؤشر السياسة الخارجية الإسرائيلي لعام 2018 الذي نشر صباح يوم الاثنين.

إضافة إلى ذلك ، يعتقد 43٪ من الإسرائيليين أنه يجب على إسرائيل العمل لتحسين الأوضاع في قطاع غزة ، ويفضل 50٪ من الإسرائيليين إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين للتوصل إلى اتفاق حول الوضع النهائي.

وجاء في تفاصيل استطلاع الرأي السنوي السادس لمعهد السياسة الخارجية الإسرائيلي في سبتمبر 2018 ، والذي كان محور الأسئلة الملحة حول القضايا السياسية والأمنية قال 32٪ من الإسرائيليين انهم يعتقدون أنه يجب على إسرائيل التفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق في قطاع غزة و قال 51٪ من الإسرائيليين يعارضون ذلك لكن نسبة من 43٪ تعتقد أنه يجب على إسرائيل أن تعمل على تحسين الأوضاع المعيشية في قطاع غزة  بينما يفضل 38٪ من إسرائيل زيادة الضغط الاقتصادي.

وحول العلاقات الاسرائيلية العربية و السياسة الخارجية الإسرائيلية التي يتوجب على الحكومة تعزيزها في المستقبل القريب ، وضع المشاركون في الاستلاطع على رأس القائمة تعزيز العلاقات مع الدول العربية وعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية حيث يعتقد 49٪ من المستطلعين أن انطلاقة مهمة مع الدول العربية يمكن أن تحدث دون تقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين ، لكن 33٪ يعتقدون أن الأمور متداخلة.

وجاء في التفاصيل تعتقد أغلبية كبيرة من الجمهور الإسرائيلي (69٪) أن التعاون الإقليمي بين إسرائيل والشرق الأوسط ممكن ومع ذلك ، فإن 41٪ لا يريدون زيارة أي دولة عربية ، حتى عندما تكون العلاقات بين البلدين طبيعية.

واشار المشاركون في الاستطلاع الى اهمية العمل على القضايا الأخرى التي يتوجب على السياسة الخارجية الإسرائيلية يجب أن تروج لها قريبا واهمها مواصلة النضال ضد حركة المقاطعة ، وتعزيز العلاقات مع روسيا.

كما يعتقد معظم الجمهور الإسرائيلي أن الاتحاد الأوروبي اليوم هو أكثر من خصم إسرائيل حيث قال ما نسبته  55٪ انهم يرون في اوروبا خصما فيما قال  18٪ ان الاوروبيين اصدقاء لاسرائيل كما ينقسم الرأي العام حول ما إذا كان على إسرائيل العمل لتحسين العلاقات مع تركيا حيث شجع ذلك ما نسبته 42٪  وعارضه 45٪ .

وحول علاقة اسرائيل مع واشنطن يعطي الجمهور الإسرائيلي العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة علامة بنسبة 7.75 من 10 و وصف الجمهور الاسرائيلي حالة العلاقات الامريكية الاسرائيلية بانها جيدة بنسبة 63٪  فيما كانت 41٪ في العام الماضي.

Print Friendly, PDF & Email