التربية توقع اتفاقيتين لتطوير مختبرات العلوم وتعزيز أمان الأطفال على الإنترنت

رام الله/PNN – وقّع وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم، مع مدير عام مركز إبداع المعلم رفعت الصباح ومدير المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات – فرع نابلس أحمد أبو عايش؛ اتفاقيتين للنهوض بمختبرات العلوم في المدارس الأساسية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتعزيز البيئة الآمنة للأطفال على الإنترنت.

وفي هذا السياق ، أشار صيدم إلى الحرص الذي توليه الوزارة لتعزيز توجه الطلبة نحو تعلم العلوم، وإتمام الإجراءات الكفيلة بتطوير المختبرات العلمية، والتركيز على التطوير في هذا السياق؛ خاصةً في قطاع غزة، مؤكداً في الوقت ذاته الاهتمام الكبير الذي تبديه الوزارة تجاه موضوع حماية الأطفال من الاستغلال خاصةً على شبكة الانترنت، لافتاً إلى الجهود المبذولة لتحقيق الأمان للأطفال على الشبكة وتوظيفها كفضاء للإبداع في كافة المدارس.

وثمن الوزير الشراكة مع مركزي إبداع المعلم وحل النزاعات، خاصةً من خلال هاتين الاتفاقيتين، مؤكداً الحرص على تعزيز التعاون مع كافة المؤسسات المحلية والدولية ذات العلاقة لخدمة العملية التعليمية التعلمية.

من جانبه، أكد الصباح عمق الشراكة مع وزارة التربية لخدمة قطاع التعليم والأطفال، مثمناً الجهود التي تبذلها الوزارة للارتقاء بالمسيرة التعليمية وتحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات على المستوى الدولي، مؤكداً مساندة الوزارة في جهودها التطويرية.

من جهته، عبر أبو عايش عن فخره بهذه الشراكة مع الوزارة والتي تستهدف حماية الأطفال وتوعيتهم بأهمية تحقيق أعلى درجات الأمان على الإنترنت، معبراً عن أمله بنجاح وتوسع هذا المشروع والاستفادة المُثلى منه.

وتهدف اتفاقية “التربية” مع “إبداع المعلم” للتعاون بمجال تحسين وتطوير بيئة المختبرات العلمية وتطوير قدرات مشرفي مادة العلوم بمجال تفعيل مختبرات العلوم وتطوير الوسائل التعليمية لمادة العلوم للصفين الخامس والسادس الأساسيين، والمساهمة في تطوير أداء معلمي العلوم وحثهم على استخدام المختبرات وإتمام التجارب؛ وذلك من خلال ورش عمل متطورة بالتعاون مع خبراء يابانيين والمساهمة في تحسين قدرات الطلبة على تطبيق التجارب العلمية في الأمور الحياتية.

وسيتم تنفيذ المشروع في 10 مدارس حكومية بمديرية تربية بيت لحم، وست مدارس في مديريات التربية بالمحافظات الجنوبية، وبما يشمل تطوير مسودة أدلة تدريبيه للمعلمين والتعاقد مع مدربين ذوي خبرة في تدريس العلوم وتنفيذ زيارات ميدانية للمدارس وتوثيق المبادرات الطلابية وقصص النجاح في سياق المشروع.

فيما تهدف الاتفاقية بين “التربية” ومركز حل النزاعات لتنفيذ مشروع “بيئة إنترنت آمنة للأطفال” لحماية الأطفال من الاستغلال الجنسي عبر الإنترنت، وتمكين المرشدين التربويين وتوعيتهم لمنع العنف ضد الأطفال وحمايتهم، وتثقيف وتوعية الطلبة من عمر 12 – 16 عاماً في هذا السياق، وتنظيم أيام مفتوحة في المدارس تتضمن نشاطات تفاعلية للتلاميذ كالرسم والجداريات وغيرها، وإنتاج وبث مواد إعلامية مناصرة للمشروع.

وحضر مراسم التوقيع على الاتفاقيتين من جانب الوزارة؛ مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد الحواش، ومدير عام الإشراف والتأهيل التربوي د. شهناز الفار، ومدير العلاقات العامة والدولية نيفين مصلح، ومدير دائرة التدريب في الإدارة العامة للإشراف مرعي الصوص، والمشرف المركزي مراد عبد الغني، ومن جانب مركز حل النزاعات مدير المشاريع في المركز ورود ياسين، ومنسق المشروع محمد أبو عايش، ومن جانب مركز إبداع المعلم رئيس مجلس الإدارة رائدة الشعيبي، ومديرة البرامج هلا قبج، ومنسق مشاريع المحافظات الشمالية عبد الله جرار، ومنسق مشروع النهوض بمختبرات العلوم ميرفت شوملي، وبحضور وفد ياباني من “الحملة اليابانية من أجل أطفال فلسطين”.

Print Friendly, PDF & Email