المقدسيون يرفضون التصويت والترشح لبلدية الاحتلال

القدس/PNN – شهدت القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء، انتخابات بلدية الاحتلال ضمن انتخابات السلطات المحلية التي تجري في إسرائيل، في ظل الدعوات المقدسية المنددة بالانتخابات، والمؤكدة على رفضها، ورفض المشاركة، تصويتا وترشحا فيها.

وقال أمين عام سر حركة فتح، فادي مطور، إن الموقف الوطني ثابت منذ عام 1967، ويتمثل في مقاطقة انتخابات بلدية الاحتلال التي هي “ذراع لسلطات الاحتلال تُمارس القمع والتنكيل والاعتقالات اليومية وأسرلة التعليم وسياسة هدم المنازل وتغيير معالم المدينة وتفريغها من مواطنيها، فالمقاطعة واجب وطني وأخلاقي وديني بالمقاطعة ترشحا وانتخابا”.

وكانت القوى والهيئات والمرجعيات الدينية والوطنية قد أكدت على رفضها المطلق للمشاركة فى هذه الانتخابات، كونها تعطي الاحتلال شرعية لوجوده فى المدينة، ولما يمارسه من سياسات عرقية ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

يذكر في هذا السياق أن أكثر من مائة من المستوطنين المتطرفين كانوا قد اقتحموا باحات المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، اليوم، وكانت جماعات الهيكل التهويدية قد دعت إلى اقتحام الأقصى، تزامنًا مع انتخابات بلدية الاحتلال.

وطالبت المنظمات، أتباعها، في منشورات وملصقات نشرتها بانتخاب من يقدم برنامجًا يخدم فكرة “بناء الهيكل”، أي هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم مكانه.

كما طالبتهم باستغلال يوم العطلة الرسمية للتجمع في الأقصى واقتحامه بأكبر أعداد ممكنة.

Print Friendly, PDF & Email