الشرطة تفتتح ملتقى الشرطة المجتمعية الثاني للأئمة وخطباء المساجد في كلية الشرطة‎

اريحا/PNN- افتتحت الشرطة، اليوم الاربعاء، في كلية فلسطين للعلوم الشرطية في مدينة أريحا ملتقى الشرطة المجتمعية الثاني بمشاركة 160 واعظا من الأئمة وخطباء المساجد وبحضور العميد محمد تيم مساعد مدير عام الشرطة الفلسطينية للبحث الجنائي ممثلا عن اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة وحسام ابو الرب وكيل وزارة الاوقاف، والعقيد زاهر صباح مدير الكلية.

وذكر بيان إدارة العلاقات العامة والاعلام في الشرطة،ان هذا الملتقى تحت رعاية المديرية العامة للشرطة ويشمل المبيت لمدة يومين تتخلله محاضرات وتدريبات نظرية وعملية من قبل ضباط ذوي اختصاص من الشرطة في مجالات هي واجبات الشرطة والشرطة المجتمعية ومسرح الجريمة ومساندة الشرطة في أعمالها، وايضا الجرائم الالكترونية ومكافحة المخدرات والمرور، ويشرف على برنامج المخيم المقدم اشرف مطلق والرائد محمد مصطفى.

وقال العميد تيم في حفل الافتتاح “اننا في الشرطة رفعنا شعار ان الامن لا يتحقق الا بالشراكة مع مكونات المجتمع، ونحن نرى في الائمة وخطباء المساجد ورجال الدين مكونا وشريكا اساسيا في نشر التوعية ومساندة الشرطة واعمالها ” واكد ايضا على ان هذا الملتقى يهدف للعمل المشترك من اجل نشر الوعي ومحاربة الجريمة التي تتطور يوميا وخاصة مع تطور وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي واثر على ذلك على كل مكونات المجتمع.

ومن جهته قدم ابو الرب شكره للواء عطا الله مدير عام الشرطة لرعايته الكاملة للمخيم والملتقى، وتحدث عن تطور جهاز الشرطة وما يقدمه من خدمات جليلة للمواطنين، واكد على ان الامام قائد ديني في الميدان كما هو رجل الشرطة قائد امني وان المجتمع الفلسطيني مستهدف عبر اثارة الفوضى ونشر الفتن وانتشار الجريمة عن طريق المخدرات والقتل وغيرها.

ودعا الى ضرورة ان يطلع الامام على جهود ضباط الامن والشرطة ودورهم في حفظ النظام العام وخدمة الجمهور، ونقل ذلك للمجتمع بكل مكوناته عبر الخطب في المساجد واللقاءات الدينية.

ويهدف المخيم للتعرف على العمل الشرطي ومشاركة الشرطة في أعمالهم الموجهة نحو المجتمع، وذلك في إطار ضمان مكافحة الجريمة وبناء الشراكات عبر مبادرات مجتمعية هادفة تؤسس لمجتمع أكثر أمناً، وفي إطار التواصل الفعال للحصول على نتائج تعالج الإشكاليات المتوقعة التي تواجه المواطنين والمجتمع باسره.

وحضر الافتتاح عدد من ضباط الشرطة وموظفي وزارة الاوقاف.

Print Friendly, PDF & Email