التربية تكرم متدربي التعليم الجامع في القدس بالتعاون مع “إنقاذ الطفل”

ألقدس/PNN-كرّمت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال الإدارة العامة للإرشاد والتربية الخاصة وبالتعاون مع مؤسسة إنقاذ الطفل، اليوم، عدداً من متدربي التعليم الجامع في مديرية تربية القدس، وبتمويل من الوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي.

وحضر مراسم التكريم مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد حواش، ومدير الدائرة الفنية في مديرية تربية القدس د. سهير القاسم، ومدير البرامج في مؤسسة إنقاذ الطفل د. محمد عوض، ومشرف التربية الخاصة ومنسق التدريب د. مراد مرشد، ورئيس قسم برامج التربية الخاصة د. رنا جابر، ورئيس قسم الإرشاد والتربية الخاصة في تربية القدس سمير طرمان، ومشرف التربية الخاصة أحمد عودة، ومرشدة التعليم الجامع ديالا القواسمي ورئيس قسم الإشراف في المديرية عزيزة مشهور، ومنسق التدريب في المؤسسة فراس غوشة.

وفي هذا السياق، شدد الحواش على أهمية التعليم الجامع، دوره في جسر الهوة بين الطلبة ذوي الإعاقة وغيرهم الطلبة ودمجهم في المجتمع، الأمر الذي يمنحهم الفرصة في إظهار قدراتهم وإبداعاتهم، مشيداً بالشراكة مع “إنقاذ الطفل” ودورها في تأهيل المتدربين.

وأكد الحواش الاهتمام الذي توليه الوزارة لذوي الإعاقة من خلال طرح البرامج التي تساعدهم في عملية الدمج في المجتمع، في ظل الصعوبات التي تعانيها القدس من العقبات التي يضعها الاحتلال والتي تمتد إلى جميع مناحي العملية التعليمية.

من جهته، عبر عوض عن سعادته بهذه الشراكة التي تربط المؤسسة بالوزارة، مشيداً بالتعاون الذي ظهر من قبل المتدربين والإدارة العامة للإرشاد طيلة فترة التدريب، مؤكداً سعي مؤسسة إنقاذ الطفولة للمساهمة في توفير تعليم نوعي جامع، وتشجيع الطلبة ذوي الإعاقة والأطفال منهم على المشاركة في المجتمع، خاصة في القدس في ظل الصعوبات التي تعانيها.

بدورها، أشادت القاسم بالدور الكبير الذي تقوم به الوزارة في القدس، على الرغم من العقبات التي يضعها الاحتلال والتي يحاول من خلالها عرقلة نجاح واستمرار العملية التعليمية، شاكرةً كل المؤسسات المشاركة في دعم الأطفال ذوي الإعاقة وتوفير الحياة الكريمة لهم.

ونيابة عن المتدربين أعرب مازن جمجوم، عن شكره للمساهمين في تنفيذ برنامج التدريب، مؤكداً أهميته في توفير التعليم للجميع ويسهم في رفد المشاركين بالخبرات والمهارات المتخصصة.

Print Friendly, PDF & Email