العثور على جثتي سعوديتين طلبتا اللجوء في الولايات المتحدة

واشنطن/PNN – تُحقق الشرطة الأميركية في نيويورك، بأسباب مقتل شقيقتين سعوديتين، عُثر على جثتيهما  الأسبوع الماضي، بعد أن جرفتهما مياه نهر هادسون إلى إحدى ضفافه.

وقالت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية، إن جثتي تالا فارع (16 عاما) وشقيقتها روتانا فارع (22 عاما)، وُجدتا في 24 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، عند ضفة النهر، مُتلاصقتين ببعضها البعض بشريط لاصق، بمكان يبعد أكثر من 360 كم عن مكان سكنهما في مدينة فيرفاكس في ولاية فرجينيا.

وكانت قد اختفت آثار الشقيقتين في آب/ أغسطس الماضي، وأبلغت والدتهما المحققين الذين كانوا يحققون باختفائهما، قبل يوم من العثور على جثتيهما، إن أحد المسؤولين في السفارة السعودية اتصل بها و”أمر” العائلة بالعودة إلى السعودية، لأن ابنتيها طلبتا لجوءا سياسيا في الولايات المتحدة.

وأشارت “ذي غارديان” إلى أن المحققين قالوا أمس إنهم ما زالوا عاجزين عن تحديد سبب وفاة الشقيقتين، حيث أن جثتيهما كانتا مربوطتين بمواجهة بعضهما البعض، لكن لم يكن عليهما علامات عنف، فيما كانتا ترتديان ملابسهما بالكامل.

وقالت القنصلية السعودية في نيويورك في بيان لها، إنها “عينت محاميا لمتابعة القضية”. وأضافت أن شقيق الفتاتين كان “يرافقهما” في واشنطن.

وأشارت الصحيفة إلى أن مكتب الطب الشرعي الذي يُحقق في سبب وفاتهما، قال إن عدم وجود علامات عنف على جسديهما، يُرجح أنهما “قفزتا” إلى النهر من جسر جورج واشنطن في نيويورك.

وعلمت “ذي غارديان” أن الشقيقتين انتقلتا للعيش في الولايات المتحدة برفقة أمهما في عام 2015، في مدينة فيرفاكس في ضواحي واشنطن العاصمة، بحسب ما أعلنت عنه الشرطة.

وأعلنت الشرطة أن الشقيقتين غادرتا منزل عائلتهما وذهبتا للعيش في ملجأ بعد اختفائهما في وقت سابق في كانون الأول/ ديسمبر العام 2017. وأُبلغ عن اختفائهن مرة أخرى في 24 آب/ أغسطس.

Print Friendly, PDF & Email